أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الفاتيكان في قلب السعودية…إليكم تفاصيل الحدث

Share

السعودية/أليتيا(aleteia.org/ar)أفادت صحيفة لوسيرفاتوري رومانو في عددها الصادر في 16-17 أبريل أن الكاردينال جان لوي توران، رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، يجري زيارة إلى السعودية من 14 ولغاية 20 أبريل 2018. وقد شدّد خلالها بخاصة على ضرورة معاملة مختلف الأديان “من دون تمييز”.

في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية، كان في استقبال الكاردينال الفرنسي، نائب حاكم المدينة، بالإضافة إلى أمين رابطة العالم الإسلامي عبد الكريم العيسى. وفي لقاء مع الأخير، أشار رئيس المجلس الحبري أنه “يمكن اقتراح الدين وإنما لا يمكن فرضه أبداً”.

شدد قائلاً: “يجب معاملة جميع الديانات بالطريقة عينها، من دون تمييز”، طالباً بخاصة أن يتفق المسلمون والمسيحيون على بناء دور عبادة في بلدانهم.

المواطنة الكاملة للجميع

وفي ما يخص الحرية الدينية للمسيحيين في البلد المسلم، طلب الكاردينال توران أن يُعامَل أتباع مختلف الأديان “بإنصاف”، مع منح “المواطنة الكاملة” للجميع، لكي لا يُغذّى “الخوف من الإسلام والخوف من المسيحية”.

وبهدف مكافحة الأصولية، أشار رئيس المجلس الحبري إلى أنه ينبغي على المسؤولين الدينيين أن يتجنبوا وضع الأديان “في خدمة إيديولوجية معينة”. وهذا يتطلّب برأيه تحديد الإخوة في الدين الذين “لا يتصرفون بطريقة صحيحة شأنهم شأن الإرهابيين”.

الإرهاب بالنسبة له “هو تهديد ثابت، ويجب أن نكون واضحين من دون أن نبرّره أبداً”. ففي سياق تعددية دينية، “لا نقول Yن جميع الديانات متساوية، بل أن لكل المؤمنين (…) الكرامة عينها”، حسبما أوضح الكاردينال. ينبغي على كل فردٍ أن يتمتع بحرية اعتناق الدين الذي يختاره. وهذه دعوة إلى ضمان حق تغيير الدين، حتى في الإسلام.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.