لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح في ١٨ نيسان ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح

 

قَالَ الْجَمْعُ لَيَسُوع: “يَا سَيِّد، أَعْطِنَا هذَا الخُبْزَ كُلَّ حَين”. قَالَ لَهُم يَسُوع: “أَنَا هُوَ خُبْزُ الحَيَاة. مَنْ يَأْتِي إِليَّ فَلَنْ يَجُوع، ومَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَعْطَشَ أَبَدًا. لكِنِّي قُلْتُ لَكُم: إِنَّكُم رَأَيْتُمُونِي، ولا تُؤْمِنُون. كُلُّ مَنْ يُعْطِينِي إِيَّاهُ الآبُ يَأْتِي إِليَّ، ومَنْ يَأْتِي إِليَّ فَلَنْ أَطْرُدَهُ خَارِجًا، لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاء، لا لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي، بَلْ مَشِيئَةَ مَنْ أَرْسَلَنِي. وهذِهِ مَشِيئَةُ مَنْ أَرْسَلَنِي، أَلاَّ أَفْقِدَ أَحَدًا مِنَ الَّذينَ أَعْطَانِي إيَّاهُم، بَلْ أَنْ أُقِيمَهُ في اليَومِ الأَخِير. أَجَل، هذِهِ مَشِيئَةُ أَبِي، أَنَّ كُلَّ مَنْ يُشَاهِدُ الٱبْنَ ويُؤْمِنُ بِهِ، يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، وأَنَا أُقِيمُهُ في اليَومِ الأَخِير”.

قراءات النّهار: ١ بطرس ٣: ١٣-٢٢/ يوحنا ٦:  ٣٤-٤٠

 

التأمّل:

 

يا حبّذا لو يصغي كثيرون في أيّامنا إلى قول الربّ هذا: “وهذِهِ مَشِيئَةُ مَنْ أَرْسَلَنِي، أَلاَّ أَفْقِدَ أَحَدًا مِنَ الَّذينَ أَعْطَانِي إيَّاهُم، بَلْ أَنْ أُقِيمَهُ في اليَومِ الأَخِير”…

في ظلّ التجاذب الحاصل ما بين دعاة التركيز على رحمة الله وما بين الدّاعين إلى الحذر من جهنّم، تشدّد هذه الآية على مشيئة الله بالخلاص لكلّ إنسان…

ولكن، يجب التنبّه أنّ يد الله الممدودة للإنسان يجب أن تقابلها يد الإنسان وكذلك قلبه وعقله وإرادته…

مار أغوسطينوس سبق له وأكّد أن الله لن يخلّص الإنسان من دون إرادة هذا الأخير بمعنى أنّ الخلاص معروضٌ من الله علينا جميعاً ولكن ليس غصباً!

إنجيل اليوم يدعونا إلى تحفيز إرادتنا كي تقبل الخلاص الإلهيّ وتشكر الله من أجله!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٨ نيسان ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4043

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.