لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

نساء يشعرن بضرورة إرضاء رغبات الزوج الجنسيّة ورجال متزوجون يستهلكون المواد الإباحيّة سراً ويخترعون التبريرات!!!

Shutterstock
مشاركة

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) اليكم مقتطف من خلاصة نقاشات دارت بين المونسنيور ايمانويل كوبييار والمعالجة النفسيّة تيريز هارغو صاغها الصحافي آرتور ايرلان .

يجمعان على أن الحياة الجنسيّة هي علاقة تلامس الروح والقلب والجسد وهي كلّ شيء باستثناء مسيرة تركز على الذات لأنها تنبثق من عدم كمال جنسي يشعر به الأفراد – مهما قيل اليوم – نساء ورجال.لكن، الزمن حوّل الحياة الجنسيّة الى مجرد عمليّة لضمان النسل….

 

الحياة الجنسيّة بكلّ حريّة

في عيادة المعالجة كما في كرسي اعتراف المونسنيور، توافد لأشخاص من كلّ الفئات، يشعرون بالذنب بسبب حياة جنسيّة غير مرضيّة وسامة في بعض الأحيان. نساء يشعرن بضرورة ارضاء رغبات الزوج الجنسيّة ورجال متزوجون يستهلكون المواد الإباحيّة سراً ويخترعون التبريرات من أجل اخفاء هذه الممارسة التي هي في الواقع نوع من الزنا… إذاً هما يتحدثان بالاستناد الى تجربة شخصيّة ما يعطي لكلامهما ثقلاً…

وكان يوحنا بولس الثاني، في هذا الصدد، قد أشار الى أن الحياة الجنسيّة التي تنحصر بضمان النسل غالباً ما تُفقر نفسها. ومن أجل اعطائها كلّ البعد، من أوّل الحلول ممارستها بكلّ حريّة. لكن الحريّة لا تعني امتلاك الخيار بل الاختيار. أي اختيار الحب- ما يُفسر ربط القديس أغسطينوس الحب بالهبة الكاملة للذات ومن يقل كاملة يعني دائمة وحصريّة ما يستبعد الطلاق والزنا. وهذا ما يُفسر لما ترفض الكنيسة هذه الممارسات لا لأنها “سيئة” بل لأنها آفات تجرح الأفراد في صميم انسانيتهم.

لكن هل إغناء الحياة الجنسيّة من خلال تقدمة كاملة للذات يقلص الجانب الخاص بالنسل؟ كلا يقول المونسنيور والمعالجة النفسيّة. “إن العلاقة الجنسيّة جيدة! وهي التعبير الأقوى والأكثر حميميّة والأجمل لشخصَين يحبان بعضهما البعض.

من الواجب التصدي لاحتقار الجسد والشعور بالخوف والريبة من الحياة الجنسيّة لأن ذلك قد يؤدي الى تصرف جانح ومصدر معاناة. وتقول المعالجة المتخصصة في الشؤون الزوجيّة والجنسيّة: “إن الزواج مسألة مرتبطة بالدم والحيوانات المنوية والعرق وعلاقة الجسد بالجسد. ومن الواجب أن يكون السؤال الأوّل الواجب طرحه على الذات قبل أي خطوبة مرتقبة هو التالي: “هل أشعر برغبة في ممارسة الجنس معه أو معها؟”

رأي غير متجانس بالكامل مع وجهة نظر المطران إلا ان هذه هي الغاية من هذا الحوار والكتاب: التحدث عن كلّ الأمور حتى الأكثر دقة مثل العادة السريّة ووسائل منع الحمل والمثليّة والإجهاض واشتهاء الأطفال في الوسط الكهنوتي وغيره. ويأتي هذا الكتاب بعد عقود من استخدام لغة خشبيّة جعلت الكنيسة شبه صامتة تاركةً المجال لنشوء تفسيرات عديدة علماً انها الجهة الوحيدة القادرة على تقديم نظرة شاملة ومنفتحة للحياة الجنسيّة.

من شأن هذا الكتاب أن يكون بالمساعد الكبير لتقييم الذات وتحسين الحياة مع الشريك والتحدث مع المراهقين أو مساعدة قريب يعاني على المستوى الجنسي كما ويتوجه الى المكرسين ومن يعيشون عزوبيّة غير مختارة إضافةً الى الأزواج الذين يعانون من مشكلة العقم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.