أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين من الأسبوع الثالث من زمن الفصح في ١٦ نيسان ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع الثالث من زمن الفصح

 

قَالَ يَسُوعُ لِتَلاميذِهِ: “هذَا هُوَ كَلامِي الَّذي كَلَّمْتُكُم بِهِ، وَأَنا بَعْدُ مَعَكُم. كانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ كُلُّ مَا كُتِبَ عَنِّي في تَوْرَاةِ مُوسَى، وَالأَنْبِيَاءِ وَالمَزَامِير”. حِينَئِذٍ فَتَحَ أَذْهَانَهُم لِيَفْهَمُوا الكُتُب. ثُمَّ قالَ لَهُم: “هكذَا مَكْتُوبٌ أَنَّ المَسِيحَ يَتَأَلَّم، وَيَقُومُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ في اليَوْمِ الثَّالِث. وبِٱسْمِهِ يُكْرَزُ بِالتَّوْبَةِ لِمَغْفِرةِ الخَطَايَا، في جَمِيعِ الأُمَم، إِبْتِدَاءً مِنْ أُورَشَلِيم. وأَنْتُم شُهُودٌ عَلى ذلِكَ. وهَاءَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُم مَا وَعَدَ بِهِ أَبِي. فٱمْكُثُوا أَنْتُم في المَدِينَةِ إِلى أَنْ تُلْبَسُوا قُوَّةً مِنَ العُلَى”.

قراءات النّهار:  ١ بطرس ٢:  ١٨-٢٥ / لوقا ٢٤:  ٤٤-٤٩

 

التأمّل:

يمضي الطفل حياته منتظراً اليوم الّذي يصبح فيه شابّاً ومن ثمّ ناضجاً ليكون هو المسؤول عن حياته وعن قراراته.

ولكنّه، يوم يبلغ هذا الحدّ، يشعر بثقل المسؤولية ويشرع في البحث عمّن يسنده في درب الحياة كي يساعده على تجنّب صعاب الحياة ومشقّاتها…

إختبار جماعة المؤمنين للفراغ الّذي تولّد بعد قيامة الربّ يسوع جعلهم يحتاجون إلى سندٍ روحيّ لما ابتدأوا بتكوين الجماعة الأولى ولكلّ ما كانوا يقومون به كجماعةٍ مدعوّةٍ للتحوّل إلى كنيسة…

هذا السند هو الرّوح القدس الموعود الّذي أشار إليه الربّ مراراً كبارقليط ومعزٍّ ومعوّضٍ عن انتقال الربّ من التواجد بالجسد إلى التواجد الأسراريّ وخاصّةً في الإفخارستيّا!

كم نحتاج اليوم لفتح قلوبنا للروح القدس وتطويع أذهاننا لتقبّل أنواره في حياتنا كي يعلّمنا ويفقّهنا فنختبر في كلّ يومٍ أكثر فأكثر عمق محبّة الله لنا…

فلنمكث في “المدينة” (=الكنيسة) حيث سيخاطبنا الرّوح القدس!

 

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ نيسان ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4039

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً