أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

لا لهدم كنيسة العذراء الأثرية…التفاصيل في هذا التقرير!

IKONA MARYI
Kamil Szumotalski/ALETEIA
مشاركة
تعليق

مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا لهدم كاتدرائية السيدة العذراء مريم الأثرية بالأقصر لها اكثر من مائة عام وأحد معالم المحافظة  لذلك لابد من إيجاد حلول بديلة لتفادي هدمها .

حيث أن الكنيسة الأثرية تقع بجوار طريق الكباش ، وليس بها أي اثار للكباش . وقد سبق أن تم هدم جزء من ملاحقات الكنيسة قبل ثورة يناير ، وأنه قد تم الاتفاق في السابق مع عدم هدم مبنى الكنيسة.

هناك بعض المسؤولين لا يدركون خطوة ما يجري حولنا ، وخطورة مثل هذه الأمور في نفوس المصريين ولا يعرفون قدر تضحيات المواطنين الأقباط على مر العصور ، ومن 30 يونيو وحتى الآن من أجل مصر .

ونحن نتساءل هل حرك محور الطريق أحدى عشر متراً عن مساره الطبيعي كي يتماس مع الكنيسة أم لأ ؟ ، وما الجديد الذي حدث في الأمر تساؤلات عديدة نضعها أمام مُتَّخِذ القرار ؟

ولأسباب لا نعلمها قد حدث تغيير مفاجىء في الأمر حيث قامت بعض الجهات المعنية بوضع علامة خط رأسي تأخذ 4 أمتار من مبنى الكنيسة ، واعترض الأقباط على ذلك موضحين أنه إذا تم ذلك الهدم فسوف تنهار الهياكل الثلاث ومبنى الكنيسة ، التي يوجد بها رفات القديسين فكان ردهم ما تتهدم الكنيسة ….؟!

وهو ما اثار حفيظة مشاعر الأقباط وقد تم احتواء ذلك وأوقف الأمر لحين إعادة دراسة الموضوع مرة أخرى.

نحن ندعم كافة المشروعات القومية لبلدنا الحبيبة مصر وأن المشروع متحف عالمي مفتوح للآثار الفرعونية نفخر به ، وما المانع من وجود الآثار القبطية بجانبها ما دام يمكن إيجاد حلول بديلة لتفادي إزالة الكنيسة الأثرية .، ليكون مشروعاً متكاملاً وبانوراما حضارية شاهدة على عظمة مصر وتاريخها أمام العالم كله على مر العصور.

نأمل في إيجاد حلول بديلة للمحافظة على مبنى الكنيسة الأثري لأن حماية الآثار المصرية مسئولية الدولة بأكملها .

نقلاً عن موقع الاقباط اليوم الذي جاء فيه (المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع).

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً