لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

فيسبوك يمنع نشر صورة للمصلوب ويعتذر

UKRZYŻOWANIE W SZTUCE
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)نشرت الجامعة الفرنسيسكانيّة في أوهايو، شأنها شأن عدد كبير من المؤسسات الكاثوليكيّة، صورة للمصلوب يوم الجمعة العظيمة على صفحتها على موقع فيسبوك.

لكن فريق الرقابة في فيسبوك رفض الصورة واعتبرها خارج السياق الديني والمعنى التاريخي لصلب المسيح بل صورة صادمة وعنيفة الى حدّ كبير.

 

واحدة من أصل عشرة

وكانت الجامعة قد اشترت ١٠ اعلانات على فيسبوك من أجل الترويج لبرامج الماجستير في اللاهوت والتعليم المسيحي والتبشير. وقال مدير كليّة التواصل الالكتروني، توم كرو، انه لا يعرف لما رفضت المنصة الصورة التي تُظهر صليب القديس داميانو وهو الصليب الذي يُمثل الروحانيّة الفرنسيسكانيّة.

وأضاف: “قد يكون موظف عنده شيء ضد المسيحيّة لكن ومهما كانت أسباب رفض الصليب يبقى صليب القديس داميانو ذات أهميّة كبيرة بالنسبة للفرنسيسكان خاصةً وانه وُجد في كنيسة صغيرة في أسيزي وهي الكنيسة التي تلقى فيها القديس فرنسيس من المسيح مهمة اعادة ترميم الكنيسة.”

واعتذر فيسبوك، يوم الأربعاء ٤ أبريل، على الخطأ بالكلام التالي: “تدرس مجموعتنا ملايين الإعلانات أسبوعياً ونقترف في بعض الأحيان الأخطاء.”

 

هل من سبب آخر؟

الأخطاء أنواع! ومما لا شك فيه أن هذا الحطز كان متعمداً لأن المتحدث باسم فيسبوك اعترف بأن “هذه الصورة لا تنتهك سياستنا بشأن الاعلانات. نعتذر على الخطأ وسبق وأعلمنا المُعلن أننا نوافق على الاعلان.”

وجرت الموافقة على الاعلان يوم إثنين الفصح لكن الشكوك لا تزال تدور حول السبب الأساسي وراء المنع خاصةً وان فيسبوك وافق على عدد كبير من الاعلانات المماثلة.

 

درس

وكتب مدير كليّة التواصل مقالاً نشره موقع الجامعة بعنوان “لقد رُفض” يتمحور حول كيفيّة تصرف الإنسانيّة إزاء فكرة ان اللّه أذل نفسه الى حدّ الموت على الصليب. وقال ان ما حصل كان بمثابة درس للجميع وأضاف: “آمل ان ينظر الناس بطريقة مختلفة الى الصليب ويدركوا ما فعله اللّه من أجلنا سواء كان ذلك من خلال التعمق بالإيمان والتدقيق في هذا الأمر الغريب الذي نطلق عليه اسم المسيحيّة.”

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.