Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

١١ لوحة فنيّة رائعة تعبّر عن القيامة إحداها مفضّلة لدى البابا فرنسيس...شاهدوا العرض واختاروا إحداها‎

PETER AND JOHN RUNNING TO THE TOMB

PD

ميشيل رينيي - أليتيا - تم النشر في 10/04/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) حتى الفنانون غير المسيحيين يجدون أهمية عظيمة في اكتشاف مفهوم الحياة الجديدة والرجاء والفداء.

في هذه الفترة الربيعية التي يُحتفَل خلالها بمعجزة الفصح، من المهم أن نرى كيف تم التعبير عن القيامة في أعمال عدة فنانين من جميع العصور. حتى الرسامون الذين ليسوا مسيحيين علانية لا يزالون يجدون أهمية عظيمة في استكشاف مفهوم الحياة الجديدة والفداء والرجاء من أجل تجربة روحية مبدّلة. هناك عدة لوحات دينية رائعة تصوّر المسيح القائم من بين الأموات، وهناك لوحات أخرى عن القيامة تُضفي على الفصح معانٍ إضافية فيما تتأملون بها.

شاهدوا هذه الصور التي ستساعدكم على الحفاظ على فرح الفصح طوال السنة.

اضغطوا على “بدء العرض”:

إيراكلي بارجيانا

“الفردوس”

بارجيانا فنان جورجيّ معروف بالرسم بحسّ عميق من الغموض والروعة. لوحته التي تصوّر الفردوس تُظهر شخصية منيرة وهي تدخل إلى حديقة.

جوتو بوندوني 1304-1306

“إقامة لعازر”

إقامة لعازر ليست قيامة بالكامل. إنها أشبه بعودة عجائبية إلى الحياة، لكنها تُعلن قيامة المسيح القريبة.

ستانلي سبنسر 1945       

“اجتماع العائلات”

رسَم سبنسر مجموعة من اللوحات عن القيامة تركز كل منها على اجتماع مجموعات بشرية فيما تلتقي ببعضها البعض في الحياة الأخرى.

مارك شاغال 1952

“التحرير”

شاغال فنان عصري يستخدم الرمزية والألوان ليعبر عن رجائه بالمستقبل. وغالباً ما يتعامل مع مواضيع روحية. يقال أن لوحته عن الصلب هي إحدى اللوحات المفضلة لدى البابا فرنسيس.

أوجين بورنان 1898
“التلميذان بطرس ويوحنا راكضين”

هذه اللوحة للتلميذين وهما يركضان لرؤية القبر الفارغ صباح الفصح هي نموذج الانفعال البشري. يبدوان متفائلين وخائفين في آن معاً لأنهما لا يعرفان أين ذهب صديقهما.

جوليوس لوبلان ستيوارت 1895

“الفداء”

زانية تائبة تجد الرجاء في حياة جديدة. تُصوَّر وقد استعادت طهارتها بمعنى ما وتركت خطاياها وراءها. ربما لا تزال قلوب الآخرين قربها بحاجة إلى الاهتداء؟

بييرو ديلا فرنتشيسكا 1460

“القديس أنطونيوس يقيم طفلاً من الموت”

القديس أنطونيوس البادواني يتشفّع لعائلة يائسة. كثيراً ما يُقال أن القديسين يصنعون المعجزات بقوّة الله.

فينسنت فان غوخ 1888 
“الزارع”

وسط ظلام قلقه الذهني، يشير فان غوخ إلى مستقبل أكثر تألقاً في جمال شروق الشمس.

كيري ريتشاردز 1958  

“العشاء في عماوس”

العشاء في عماوس كان وجبةً تناولها المسيح مع مسافرَين التقى بهما على الطريق بعد قيامته. يدركان أنه يسوع في منتصف الوجبة أو “عند كسر الخبز”، الإشارة إلى القداس.

ويليام بلايك 1795  
“المسيح يظهر لتلاميذه”

كثيراً ما أوضح بلايك قصائده وكتاباته ببصماته الأصلية. تقنياته كانت سرّه الذي لم يكشفه لأحد.

ماتياس غرونيفالد 1512-1516

“قيامة المسيح”

هذه الصورة المذهلة هي جزء من تحفة تُعرض فوق المذبح.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالقيامة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً