أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

١٠ أسباب كفيلة بدفعك للذهاب إلى الكنيسة كلّ أسبوع

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يترعرع عدد كبير منا على رؤية الأجداد والآباء يتوجهون الى الكنيسة كلّ يوم أحد فيعتمدون هذا التقليد. لكن في آيامنا هذه ومع العمل أيام الآحاد أو الأنشطة المتاحة باتت المشاركة في القداس مرّة واحدة في الشهر هي المعيار الشائع.

من السهل جداً عدم المشاركة في القداس لكن اليك بعض الحجج التي من شأنها ان تقنعك بالعكس!

 

١. الاستمتاع بالجماعة: لا عجب في أن تُطلق الكنيسة على أتباعها اسم “الأخوة والأخوات” فالكنيسة هي أكثر من مكان نقصده يوم الأحد هي ملتقى لأشخاص التزموا العيش على خطى المسيح.

 

٢. الاستفادة من المواهب: وهب اللّه كلّ واحد منا سلسلة من المواهب مثل الغناء والعزف كما ووهبنا نعم روحيّة نبني عند استخدامها جسد المسيح. في حال كنت لا تعرف ما هي مواهبك، ننصحك بقراءة المقاطع الإنجيليّة التاليّة: الرسالة الأولى الى أهل كورنثوس، ١٢ – ١٤ – الرسالة الى أهل روميّة ١٢- الرسالة الى أهل أفسس ٤ – رسالة بطرس الأولى ٤. بعدها، تحدث مع كاهن الرعيّة لمعرفة أين وكيف من الممكن تسخير هذه المواهب.

 

٣. اكتشاف الغاية من الحياة: إرميا ٢٩، ١١: “لأني أعلم أن أفكاري التي أفكرها في شأنكم، يقول الرب، هي أفكار سلام لا بلوى، لأمنحكم بقاء ورجاء. “ لله خطة لكلّ واحد منا فهو يعرف عدد الشعر في رأسنا وهو من يقود كلّ خطوة من خطواتنا. من شأن المؤمنين في رعيتك تشجيعك لكي تكتشف هذه الخطة فتجتاز معهم صعوبات الحياة. من فوائد الكنيسة هي انها مصدر مشورة وهو أمر قد يصعب إيجاده خارج العائلة ودائرة الأصدقاء الضيّقة.

 

٤. التواصل: تسنح لنا الكنيسة فرصة لقاء أشخاص لما كنا لنلقاهم خارج جدرانها لأننا نلتقي هناك بأشخاص مثلنا تماماً وأشخاص مختلفين كلّ الاختلاف. يساعدنا ذلك على تحسين ذواتنا واكتشاف شخصيتنا.

 

٥. العبادة: يمكننا العبادة في أي وقت من النهار وفي أي يوم من الأسبوع. يمكننا العبادة في السيارة أو في الغرفة أو عند الشعور بالإحباط. لكن لا شيء يضاهي لقاء المؤمنين الآخرين والترنيم للّه. نغتني عند العبادة مع الآخرين وهو أمر لا نستطيع القيام به من خلال العبادة من المنزل.

 

٦. تعلم الكلمة: قد لا نقرأ الإنجيل بالقدر الكافي كما ولا نقرأ ما يكفي من الدراسات والتحاليل الإنجيليّة. لكن من خلال الكنيسة يوم الأحد، نسمع الكلمة بطرق تساعدنا على الفهم أكثر وبعمق.

 

٧. المشاركة في ارساليات: تنظم الكنائس رحلات تبشير تسمح لأناس لم يسمعوا بالمسيح التعرف اليه. يمكننا من خلال المشاركة في الكنيسة حمل اسم المسيح الى أولئك الذين لا يعرفونه كما ويمكننا التعرف الى ثقافات وجماعات ما كنا لنتعرف اليها لولا الكنيسة.

 

٨. التدرب على السخاء: نتعلم في الكنيسة العطاء واين لنا ان نصرف بعض المال لغايةٍ رائعة سوى في الكنيسة فنسمح مثلاً لاعداد أكبر من الناس بالمشاركة من خلال تكبير كنيسة صغيرة.

 

٩. تكوين صداقات: يصف الإنجيل الكنيسة بجسد المسيح. وما ان تربطك بأحد أفرادها صداقة، تجمعك به الرغبة في اتباع المسيح. فمن منا لا يحتاج الى صديق في الحياة؟

 

١٠ . الاستمتاع بالطعام: نتعلم من خلال الكنيسة المشاركة وحسن الضيافة عندما نحضر طبق ونجلبه الى الكنيسة كما ونتعلم حسن الضيافة والحميميّة من خلال الجلوس حول مائدة الطعام.

خذ عادة الذهاب الى الكنيسة فإيجابيات ذلك أكثر بكثير من السلبيات ولا تعرف ما هي الفرص التي قد يفتحها اللّه لك من خلال المشاركة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً