أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

بيحب “المخدرات والنسوان” بس عندو مار شربل بالدني!!!

fot. Anna Wilczyńska
مشاركة
تعليق

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)لا يخجل “جاك” (اسم مستعار) بما يقوم به، فهذا الشاب الفاحش الثراء يعرفه الجميع في لبنان، فمتى ذكرت اسمه يذكره الناس بالخير غير إنّ حياته ما زالت مصدر شكّ بحد ذاتها.

يقول “جاك”، “لا شأن لأحد بحياتي الخاصة، فأنا لا ادين أي انسان، حتى الموظفين الذين يسرقون في شركتي أتركهم يسرقون لكي لا يقال عني إني طامع بالمال”!

جاك يشغّل مئات العائلات المسيحية وغير المسيحية في لبنان وهو يحب الحياة، لكنّ هذا الانسان الفقير “عمل نفسو بنفسو” باعترافه.

لا يترك “جاك” مكاناً وإلّا ويضع تمثالاً لمار شربل فيه ومسبحته لا تفارقه، لكنه يقولها علناً، أنا أحب المخدرات والنساء و”صحيح عم إئذي نفسي” بس حبي ليسوع ومار شربل كبير يضيف “جاك”.

تسأله وهل المسيحية هي في الطريقة التي تعيش؟ يجيب “جاك” أنه يعيش حياة ليست مصطنعة، فكثير من الناس في الظاهر روحانيين وهم اكثر الماكرين، يسرقون ويجوّعون الناس ويطلق لقباً على نفسه “أنا بيّ الفقير”، فـ”جاك” عندما يسمع بانسان فقير لا ينام الليل كي يساعده.

“جاك” صورة عن كثير من المسيحيين يعشقون الحياة وملذاتها لكنّهم يشاركون في القداس ويصلّون إلى مار شربل!

ويختم “جاك” الذي التقته اليتيا، “أنا هيك وبعرف إني خاطي وربنا هوي لي بيحاسب”.

قلنا لجاك انّ يسوع يريد خلاص حياتك، فربما “جاك” يساعد كثيرين لكنه بحاجة إلى صلاتنا أكثر كي يعرف جيداً حقيقة يسوع.

الله واضح ولكن رحمته كبيرة، لا شك أننا بحاجة إلى أمثال “جاك” لمساعدة الفقراء، لكننا بحاجة إلى أن يكون أمثال “جاك” متمثلين أكثر بإنجيل يسوع وتعاليمه.

ليس بالأمر السهل أن تكون مسيحياً، الطريق طويل، امّا الحياة الابدية فالله وحده يعرف من يدخلها ونحن ليس علينا أن ندين بل أن نكون المثل قبل أن ندين ألآخرين.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً