لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

اقفلوا الباب عليه الآن… ٥ جوانب من حياتك يرغب الشيطان الدخول اليها

Devil
By zebra0209 | Shutterstock
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لا يريد الشيطان سوى أن يتمكن من دخول بعض جوانب حياتك فيربح من خلالك مرتعاً. لن يتوانى عن تشتيت انتباهك وابعادك عن ملكوت اللّه.

تعلّم استراتيجيته لكي تتمكن من تفادي دخوله الى حياتك عبر الأبواب التاليّة:

 

١- قلبك فلا يكون للّه وحده

يقول لنا الرب: “صن قلبك أكثر من كل ما تحفظ فإن منه تنبثق الحياة.” (الأقوال ٤، ٢٣). يعرف الشيطان ان باستطاعته دخول حياتك إن لم يكن اللّه في قلبك. كما وكانت وصيّة اللّه الأولى لنا: “لا يكن لك آلهة أخرى تجاهي” (سفر الخروج ٢٠: ٣) وجدد يسوع هذه الوصيّة بالقول: أحبب الرب إلهك بكل قلبك، وكل نفسك…” (لوقا ١٠، ٢٧). إن جلّ ما يريده الشيطان هو ان يمنعك من أن تعطي اللّه كلّ قلبك فيضع أمام عينَيك إلهاً مزيفاً… مثل مهنتك أو شريكك أو اهتمام معيّن في الحياة… فاحفظ قلبك واجعل المسيح يملك عليه فلا يتمكن الشيطان أبداً من دخوله.

 

٢- همومك – ليجعلك تشكك بمحبة اللّه وقدرته

يريد الشيطان أن تشعر بالضغط فلا تطمئن لقدرة اللّه بالاعتناء بك. نقلق عادةً بشأن الفواتير الواجب تسديدها وسواء كنا سنلتقي بالشريك نعم أم لا والإنجاب. نقلق لما يقوله الناس عنا ولشكل أجسادنا ومظهرنا. نقلق بشأن العمل ولقمة العيش والتقدم في مجالات الحياة كما نقلق بشأن الصحة ومرض الوالدَين وغيرها من الأمور التي تُعكر سلام اللّه في حياتنا كما وتجعلنا نلوم اللّه على بعض الظروف.

لا تسمحوا للشيطان بأن يدخل حياتكم بهذه الطريقة أي بجعلكم ترددون السؤال التالي: “ماذا لو؟” وكرروا: “لا تكونوا في هم من أي شيء كان، بل في كل شيء لترفع طلباتكم إلى الله بالصلاة والدعاء مع الشكر،فإن سلام الله الذي يفوق كل إدراك يحفظ قلوبكم وأذهانكم في المسيح يسوع” (الرسالة الى أهل فيليبي ٤، ٦ – ٧)

 

٣- تفكيرك اليومي فتشبه العالم

نسمع كثيراً عن أناس يدّعون معرفة اللّه واتباع تعاليمه إلا أن نمط تفكيرهم شبيه بأنماط تفكير سائر الناس. يحب الشيطان ذلك. يريد ان ننغمس في شؤون هذا العالم ونتبعد عن كلمة اللّه. يقوم بذلك بطرق مخفيّة من خلال الأغاني والمشاهير…

يوصينا الإنجيل بالتالي: “ولا تتشبهوا بهذه الدنيا، بل تحولوا بتجدد عقولكم لتتبينوا ما هي مشيئة الله، أي ما هو صالح وما هو مرضي وما هو كامل.” (الرسالة الى أهل رومية ١٢: ٢). حافظ على أفكارك نظيفة من خلال قراءة الإنجيل يومياً. هذه هي الطريقة الوحيدة لمواجهة الشيطان.

 

٤- كلامك فتُبعد الناس عنك

يريد اللّه ان نحفظ لساننا احتراماً له إلا ان الشيطان يريد عكس ذلك تماماً. يريدنا ان ننتقد أحياناً وان ننتقد ونُشهّر بالآخرين ونثرثر في أحيان أخرى. يريدنا ان نجرّح بالآخرين وكأننا غير مؤمنين. يعرف الشيطان مدى الأذى الذي يمكننا ان نحدثه بلساننا في حال لم نسلمه للّه.

اغلق هذا الباب أمام الشيطان من خلال صون كلمة اللّه: “لا تخرجن من أفواهكم أية كلمة خبيثة، بل كل كلمة طيبة تفيد البنيان عند الحاجة وتهب نعمة للسامعين.” (الرسالة الى أهل أفسس ٤، ٢٩)

 

٥- أجسادنا فلا تتمكن من تمجيد اللّه

لماذا عندما يشعر المرء بالضغط الكبير، يبدأ بالأكل والشرب بشكل مفرط أو يُدمن على المشروب أو المخدرات؟ لماذا تجوّع الفتيات أنفسهن عند مواجهتهن مشكلة عاطفيّة؟ لأن الشيطان يضعنا في مواجهة أجسادنا في محاولة لابعادنا عن اللّه. إن أجسادنا غالية بالنسبة للّه ويوصينا الإنجيل: “إني أناشدكم إذا، أيها الإخوة، بحنان الله أن تقربوا أشخاصكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله. فهذه هي عبادتكم الروحية.” (الرسالة الى أهل روميّة ١٢، ١)

يعرف الشيطان ان اجسادنا هي هياكل اللّه وان اللّه يريدنا المحافظة على قدسيّة أجسادنا ولذلك يريد ان نؤذيها. اطلب من اللّه ان يحمي جسدك فيكون في خدمته.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.