أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أطلق سراح رفيقاتها وظّلت هي في قبضة بوكو حرام بسبب تمسّكها بالمسيح

PRAY
مشاركة

بوكوحرام/ أليتيا (aleteia.org/ar) كثيرة هي القصص المؤلمة التي تتصدّر عناوين الصحف والنشرات الإخبارية. وكأننا نعيش في عصر لم يعد للرحمة فيه أي مكان. قصص الخطف والاغتصاب والتعذيب والذبح تكاد لا تنتهي… ما ستقرؤونه يندرج من دون شك ضمن هذه القصص المؤلمة إلّا أن أحداثه تتخلّل شهادة إيمانية نادرة…

لم تكد الشّابة النيجيرية ليا شريبو أن تطفئ شمعتها الخامسة عشرة حتّى ذاقت من مرارة الحياة ما قد يدفع بالكثيرين إلى الاستسلام. إلّا أن هذه الشابة أبت الاستسلام والرضوخ وأعلنت إيمانها بالمسيح وسيف الإرهاب مسلّط على عنقها.

فهذه الشابة هي الوحيدة من بين 105 تلميذة في دابتشي اختطفن من قبل مسلحي بوكو حرام وتم إطلاق صراحهن في 21 آذار/ نيسان لتبقى ليا أسيرة للجماعة الجهادية. سبب بقاءها كان رفضها إنكار إيمانها المسيحي.

كانت الحرية في متناولها لكنها فضلت التضحية بها بدلاً من إنكار إيمانها. الطفلة ما زالت في أيدي الجهاديين وفقا لتقارير من مراسلي صحيفة الغارديان روث ماكلين وإسحاق أبراك.

 

قولي لوالدي أن يصليا من أجلي

 

لاحظت ريبيكا شريبو والدة ليا غياب ابنتها. في صباح الحادي والعشرين من مارس / آذار وتحديدًا نحو الثامنة صباحاً توقفت شاحنة أمام مدرسة دابشي في شمال شرق نيجيريا. ما إن سمعت الأم أصوات السيارات وصراخ الفتيات هرعت باتجاه الشاحنة حيث رأت الأهالي يلتقون أخيرًا مع أطفالهم. عبثًا بحثت ريبيكا عن ابنتها التي لم تكن بين الفتيات.

“لم يسمح لها بركوب الشاحنة  لأنها رفضت اعتناق الإسلام. طلب منها أعضاء بوكو حرام أن تعتنق الإسلام وترتدي الحجاب لكنها رفضت مراراً وتكراراً قائلة “الإسلام ليس إيماني.” لذلك غادرت قافلتنا بدونها. ” تقول إحدى الفتيات المحررات.

” قولي لوالدي أن يصليا من أجلي”. قالت ليا لإحدى صديقاتها قبل تحريرها.

وعن قرارها هذا قال والدها إنه فخور بها: “شعرت بالفخر لمعرفة أن ليا لم تنكر إيمانها لإنقاذ حياتها. أعتقد أنها اتخذت هذا القرار انطلاقًا من نضجها. أطلب من السلطات المعنية العمل على إطلاق سراحها.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً