أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما شهدت عليه اليوم بالقرب من الفاتيكان

مشاركة

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org ). – طبعاً الصورة وحدها لا تكفي لتشرح ما كان يحدث، ولكن أردت فقط أن أشارككم بعضاً مما شهدته اليوم بالقرب من الفاتيكان.

اليوم هو عيد الرحمة الإلهية الذي أراده البابا القديس يوحنا بولس الثاني.

منذ ساعات الصباح الأولى وكنيسة الروح القدس والتي تحوي مزار الرحمة الإلهية لم تخل من الحجاج وبأعداد بالفعل لا تحصى. ولكثرة العدد قطعت الشرطة بعض الطرقات لتسهيل حركة المشاة.

 

ما شهدته مساء هذا العيد جعلني أفكر بالفعل أن الكنيسة بألف خير وأنه لا يزال هناك عدد كبير من المؤمنين الذين يتوقون الى رحمة الرب يسوع.

قد تقف أكثر من ٣ ساعات في الصف ليصل دورك للاعتراف. ولم يكن هناك كرسي اعتراف واحد بل ٦ على الأقل.

 

قد يمكننا أن نختصر عيد الرحمة الإلهية بعبارة واحدة: “الرب يريد أن يصحح الصورة المعوجة التي نحملها عنه”!!! يريد أن يقول لنا أنه رحمة وان قلبه الرحوم يسامح جميع من يلجؤون إليه. إنه يريد أن يجذبنا إليه لنكون له وفيه ومعه!

 

الأعداد الهائلة التي شهدتها اليوم في كنيسة الروح القدس بالرب من الفاتيكان علامة واضحة على رغبة البشر في القرب من الله. كم من العائلات مع أطفالها مرت اليوم، كم من الشباب رأيتهم جاثين أمام الكنيسة على ركابهم لعدم قدرتهم الدخول الى الكنيسة لاكتظاظها بعدد المؤمنين الهائل، وكم من المؤمنين وقفوا ساعات وساعات في الصف ليصلوا الى كرسي الاعتراف في هذا اليوم.

 

في يوم الرحمة الإلهية، نطلب من الرب أن يسكب علينا نهمه وأن يجذبنا إليه برحمته.

لا خوف على الكنيسة بقوة الرب ولن تقو عليها أبواب الجحيم!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً