أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بشرى سارّة للمسيحيين المشرقيين الذين لا يحق لهم زيارة الأراضي المقدّسة… زيارة كنيسة القيامة باتت متاحة لكم…إليكم كيف

HOLY SEPULCHRE
مشاركة

القدس/ أليتيا (aleteia.org/ar) تحمل التذكرة لدخول معرض المتحف الوطني الجغرافي  “قبر المسيح: تجربة القبر المقدس”  تحذيرًا يقول:

يتميز هذا المعرض بفيلم قصير ثلاثي الأبعاد مع نظارة ثلاثية الأبعاد. لا ينصح بدخول الضيوف المعرضين للدوار.

إليكم هذا العرض الصوري للمتحف.

“في الواقع ، عندما وضعنا نظاراتنا الخاصة ، كان علينا أن نقاوم الرغبة في لمس ما نراه في الكنيسة التي بنيت فوق قبر المسيح.

رؤية الكنيسة من وجهة نظر عين “الطائر” الذي ينقض للبحث عن كثب في هذا الكنز الأثري أمر رائع.

لقد بنى الإمبراطور الروماني قسطنطين الكنيسة في عام 335 فوق المكان الذي دفن فيه يسوع بعد هدم معبد روماني مخصص للإلهة فينوس كان موجودًا في المكان عينه.

على مر القرون تضررت الكنيسة وأعيد بناؤها حيث شهدت الدخول الفارسي إلى القدس وأحداث الصليبيين  والكوارث الطبيعية والحريق المدمر في عام 1808. الكنيسة التي تقف اليوم تديرها ست رهبنات مسيحية: الرهبان الأرثوذكس واليونان والفرنسيسكان والأرمن والأقباط والأثيوبيين والسوريين الأرثوذكس. في كل عام  يزور الموقع نصف مليون سائح وهو الموقع الأكثر شعبية للسياح المسيحيين في الأراضي المقدسة.

وقال ليكس دي لوس سانتوس من متحف ناشيونال جيوغرافيك: “بسبب وجود الكثير من الناس الذين لا يستطيعون الذهاب إلى القدس نأمل أن تشعروا بأنكم في كنيسة القبر المقدس”.

بالإضافة إلى تجربة الفيلم ثلاثي الأبعاد ، يمر الزوار من خلال المعرض على القطع الأثرية والتاريخية التي تم اكتشافها أثناء عملية ترميم القبر المقدّس ويتم دعوتهم إلى وضع مجموعة أخرى من نظارات الواقع الافتراضي بهدف القيام بجولة على جميع زوايا كنيسة القبر المقدس.

تبلغ قيمة التذكرة الواحدة 15 دولارًا وهي متوفرة في متحف National Geographic بواشنطن العاصمة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً