أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد الجديد في ٨ نيسان ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأحد الجديد

 

وبَعْدَ ثَمَانِيَةِ أَيَّام، كَانَ تَلامِيذُ يَسُوعَ ثَانِيَةً في البَيْت، وتُومَا مَعَهُم. جَاءَ يَسُوع، والأَبْوَابُ مُغْلَقَة، فَوَقَفَ في الوَسَطِ وقَال: “أَلسَّلامُ لَكُم!”. ثُمَّ قَالَ لِتُومَا: “هَاتِ إِصْبَعَكَ إِلى هُنَا، وانْظُرْ يَدَيَّ. وهَاتِ يَدَكَ، وضَعْهَا في جَنْبِي. ولا تَكُنْ غَيْرَ مُؤْمِنٍ بَلْ كُنْ مُؤْمِنًا!”. أَجَابَ تُومَا وقَالَ لَهُ: “رَبِّي وإِلـهِي!”. قَالَ لَهُ يَسُوع: “لأَنَّكَ رَأَيْتَنِي آمَنْت؟ طُوبَى لِمَنْ لَمْ يَرَوا وآمَنُوا!”. وصَنَعَ يَسُوعُ أَمَامَ تَلامِيذِهِ آيَاتٍ أُخْرَى كَثِيرَةً لَمْ تُدَوَّنْ في هـذَا الكِتَاب. وإِنَّمَا دُوِّنَتْ هـذِهِ لِكَي تُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الـمَسِيحُ ابْنُ الله، ولِكَي تَكُونَ لَكُم، إِذَا آمَنْتُم، الـحَيَاةُ بِاسْمِهِ.

 

قراءات النّهار:  ٢ قورنتوس ٥:  ١١-٢١/ يوحنّا ٢٠:  ٢٦-٣١

 

التأمّل:

 

إنّ توما، واقعياً، هو نموذجٌ عن كلّ واحدٍ منا…

في علاقتنا بالله، تغمرنا الشكوك وتكدّرنا وتعيق مسيرتنا الإيمانيّة، خاصّةً حين نكتفي بها دون البحث عن إجاباتها في المكان المناسب…

ولذا نجد أنّ كثيرين منّا ابتعدوا عن الله لأنّهم حوّلوا شكّهم قاعدة حياة واكتفوا به دون تكليف ذواتهم عناء البحث عن الحقيقة حيث يجب، أي على ضوء تعليم الكتاب المقدّس وتقليد الكنيسة “الأمّ والمعلّمة”!

توما نموذجٌ في الشكّ ولكنّه أيضاً نموذجٌ لمن يبتغي إيجاد الإجابات المناسبة في المكان المناسب فهو لم يبتعد عن الجماعة المؤمنة (الكنيسة النّاشئة) وهناك وجد الإجابة إذ التقى بالربّ يسوع فجدّد إيمانه به!

 

 

الخوري نسيم قسطون –  ٨ نيسان ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4022

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً