أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما حصل مستحيل!!! الأطباء ارادوا إيقاف الآلات ليموت الطفل، فطلب الأهل بأن ينال المعمودية على الأقل قبل أن يموت… عمّدوه! وما حصل بعده هزّ عالم الأطباء

Dylan Askin
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعد أشهرٍ من القلق، تقبّل الأهل واقع أن ابنهم مقبلٌ على الموت، فقبلوا بإيقاف الآلات حتّى يموت بسلام. لكن طلبوا أن يحصل على المعموديّة قبلها وعندها كانت المعجزة.

 

مرضٌ مميت

عام 2015، يوم عيد الميلاد، اكتشفت عائلة أسكين الإنجليزيّة أنّ ابنهم ديلان، البالغ سنتين من العمر، قد بدأ يمرض، فحملوه إلى مستشفى ديربي الملكي، ليكتشفوا أنّه مصاب بـ”كثرة المنسجات لخلايا لانغر هانز”. وهو مرضٌ في تكاثر الخلايا في النخاع العظمي. وقد أثّر هذا المرض على إحدى رئتيه التي تراجعت حالتها بشكلٍ مفرط. ومع أنّ الطفل تمكّن من الخروج من العناية الفائقة لكنّه تابع التنفّس فقط من خلال المعدّات الطبيّة.

 

نريد أن نعمّده!

وحالة الطفل لم تبدأ بالتحسّن وتمّ تشخيص مرضه على أنّه مستعصي. لذا قرّر الأهل مع الأطبّاء فصل المعدّات الطبيّة عن الطفل لتركه يموت، لظنّهم أن هذا سيوقّف من عذاباته. خاصّةً، أنّه كان فاقدًا جميع أشكال ردّات الفعل الحيويّة وقد أصبح يعيش بفضل الآلات الطبيّة فقط. ولكن قبل فصل الآلات قرّر الأهل يوم الجمعة العظيمة، في 25 آذار 2016 أن يعمّدوا الطفل، ليبدأ بعدها الطفل بابداء علامات حياتيّة واضحة، مفاجئًا الجميع.

 

الشفاء التامّ!

عندها راحت تتحسّن جميع مؤشّراته الحيويّة، من دقّات القلب إلى التنفّس وغيرها. وفي 16 أيّار 2016 خرج الطفل من المستشفى معافى كليًّا. فما حصل معه هو حقًّا المعنى العميق للمعموديّة أي الموت والحياة مع يسوع المسيح المخلّص ونبع الحياة. وبهذا برهنت هذه الخبرة أنّ المعجزات تحصل بطرقٍ عجيبة يعلمها الله وحده وأنّ الموت الرحيم وفصل الآلات ليس الحلّ أمام واقعٍ كهذا لأنّ الربّ يسوع هو إلهٌ حيّ. وقد ذهب ديلان مؤخّرًا وبعد سنتين على الحادثة عند الأطبّاء الذين أكّدوا أن المرض قد فارقه.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً