لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

تاّثر بيسوع فقرر حمل صليب كبير واجتياز جميع أنحاء البلاد وهذا ما كتبه على الصليب

OLIVIER TARAMARCAZ
© Louis Dasselborne/Le Nouvelliste
مشاركة

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أوليفييه تاراماركاز فنان مسيحي من كانتون فاليه، سيجتاز بلاده خلال عيد الفصح وهو يحمل صليبا يبلغ طوله 4 أمتار.

استلهم تاراماركاز فكرته من قراءته للإنجيل، ويوضح قائلا: “تأثّرت بالطريقة التي سار فيها يسوع المسيح من قرية إلى أخرى حاملا صليبه، وحوله الرجال والنساء آنذاك”.

لذا، قرر السير من “لا شو دو فون، نوشاتل، يفردون، جنيف، نيون، مورغ، لوزان، فريبورغ، مونرو”، حتّى يصل أخيرا إلى “فاليه”، حيث سيقوم بجولة على القرى بين “مارتيني وسيون”.

 

صليبا كرسالة

يصعب عليك المرور إلى جانب صليب تاراماركاز من دون النظر إليه! إذ يبلغ طوله 4 أمتار وعرضه مترين ووزنه بالإجمال 24 كيلوغراما… وله عجلة صغيرة من الخلف، تساعده على التنقّل مع صليبه التبشيري بسرعة 3 كم/الساعة. وكتب على الخشبة العامودية: “أنا طريق الحق والحياة. يسوع” وعلى الخشبة الأفقية: “سأعطيكم قلبا جديدا”. ويأمل “حاج الجبل” كما يُلقّب نفسه، في اجتياز 20 كم في اليوم.

خطوته جعلت من موضوع الرب حديثا، “في ظل غيابه في مجتمعنا وأحاديثنا وحياتنا اليومية”. ولا يخشى هذا الفنان المتحول إلى المسيحية من وضع الله حيثما كان، وفي الأماكن العامة!

 

كلام الله وقصته في الحقيبة

إنّ الصليب الكبير موجود لإثارة اهتمام المارّة، وحثّهم على التعرّف إلى الله. وتاراماركاز على استعداد لمحاورة المهتمّين. وسيحمل إنجيل يوحنا والعهد الجديد ب12 لغة مختلفة في حقيبته، ومعه أيضا كتيبا خاصا يروي فيه قصّة تحوّله إلى المسيحية.

على أمل أن تُلهم هذه الخطوة الكثيرين وتُعيدهم إلى طريق الرب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
يسوع
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
  2. الأب حنّا خضرا الأنطوني
    وصيّة شيخ درزي الى راهب ماروني
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.