أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بعد أن فقدت الأمل العذراء تشفي مريضة مصابة بالسرطان بشكل عجائبي

CANCER GIRL
MEGAFLOPP | SHUTTERSTOCK
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) اكتشفت نانسي فويتك إصابتها بسرطان القولون بعد أن أصبح في مرحلته الرابعة أي مرحلة متقدمة جدا. وكان المرض قد انتشر في رئتيها، وتوقّع الأطباء موتها في غضون عامين نظرا إلى تراجع حالتها الصحية بشكل سريع. وكانت فويتك قد يئست، وتقول: “فقدت الأمل”.

فقررت زيارة المزار الوطني للسيدة العذراء في ويسكونسن مع عائلتها. هُناك، “شعرت” بصوت يقول إنّها ستكون “على ما يرام”.

“انتابني شعور ذاك اليوم بإنّي سأُشفى”، بحسب فويتك.

 

“قال: تفصحوه مجددا”

كانت فويتك قد أجرت الجولة الأولى من العلاج الكيميائي وخضعت لعمليتين جراحيتين للقضاء على الأورام في القولون والرئة اليسرى.

وعندما ذهبت لإجراء جراحة في رئتها اليمنى، لاحظ الأطباء اختفاء الأورام، على الرغم من أنّ الفحوصات كانت تظهر وجودها بوضوح.

فقال الأطباء للمختبر: “راجعوها مجددا”، ولكن النتيجة كانت نفسها.

وكرروا: “راجعوها مجددا”، وكانت النتائج سلبية أيضا.

اليوم، شُفيت فويتك من مرض السرطان. وقد ذهل الأطباء بالمعجزة، إذ لم يجدوا تفسيرا طبيا لما حصل.

وهذه ليست المعجزة الوحيدة للمزار الذي يُدعى أيضا ” Marian ” أو ” Champion shrine “- والذي أنشأته أديل بريز المهاجرة البلجيكية العام 1859 في ويسكونسين، بعدما شهدت على ظهورات للسيدة العذراء. وهذه الظهورات هي الوحيدة المعترف بها في الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة.

ومذ ذاك الوقت، وتتجدد المعجزات والحالات غير المبررة.

 

عاصفة نارية العام 1871

من أشهر الحوادث المرتبطة بالمزار، نذكر: العاصفة النارية التي حصلت بعد سنوات قليلة من إنشائه.

وقد ضربت عاصفة نارية المنطقة وسببت كارثة طبيعية، قتل على أثرها 2000 شخصا وأحرقت أكثر من 1200000 هكتارات. وحتّى يومنا هذا، تُعتبر هذه العاصفة الأقوى على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة. وعلى الرغم من اجتياح النيران الأماكن كافّة، إلا أنّ المزار بقي على حاله.

وكانت بريز قد رفضت مُغادرة المبنى خلال وقوع الكارثة، ولكنه نجا ولم يُصب أي شخص في الكنيسة بأي مكروه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً