أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

اقوى علاج لمرض السرطان تكشف عنه هذه الممرضة من نيوزيلندا…كلفته مجانية وهو متوفّر للجميع

مشاركة
تعليق

 نيوزيلندا / أليتيا (aleteia.org/ar) كتبت أرسلة وهي ممرضة في نيوزيلندا:

أثناء عملي في مستشفى لأمراض الشيخوخة في نيوزيلندا، وصل في أحد الأيام مريض أخبرتني رئيسة الممرضات أنه يعاني من السرطان ولم يبق له سوى أسبوعين من الحياة. كان يئنّ في سريره شاحباً وكان نصف وجهه مغطى بضمادات لأن السرطان أصاب فكّه العلوي.

طوال أيام، كنتُ أتجنبه لأن نظراته كانت تزعجني وتسبب لي الخوف، إلى أن طُلب مني في أحد الأيام أن أُطعمه. فيما كنتُ جالسة بقرب سريره، امتلأ قلبي محبة عميقة له، وأشفقتُ عليه. سألته إذا كان يؤمن بيسوع فردّ إيجاباً فصليتُ له باسم يسوع.

في اليوم التالي، أحضرتُ له كتاباً وصليتُ مجدداً على نيته. منذ ذلك الحين، كانت الضمادة على وجهه تتقلص كلما رأيته. وبعد أسبوعين، كان يتوجه نحو قاعة الطعام ويأكل لوحده! بعد فترة وجيزة، نُقل إلى دار للمسنين.

التسبيح للرب الذي صنع معجزة مع هذا الرجل! لا أزال أتذكر وجهه السعيد، فقد تغيّر بالصلاة لأنه كان مؤمناً، وكان يزداد قوة يوماً بعد يوم!

على الرغم من أن شفاء جسدنا هو وعد من الله، لا بد أن نتذكر أن خلاص نفوسنا ونفوس أقاربنا مهم. يجب أن نولد من جديد من الماء والروح، وإلا لا يمكننا الدخول إلى ملكوت الله.

“توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا، فتقبلوا عطية الروح القدس” (أعمال الرسل 2، 38).

يسوع هو الشافي، وهو لا يزال يشفي كما كان يفعل قبل ألفي عام. يجب أن نفهم ما فعله يسوع لنا على الصليب ونثق بفدائه لأن المرض دخل إلى الحياة بواسطة الخطيئة، وبالتالي يجب أن نتوب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً