أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“البابا يقول أن لا جهنّم وان الأرواح الشرير تختفي” هكذا كُتب وهذا كان جواب الفاتيكان !!!!

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) خلافا لما تم تداوله مؤخرا عبر المواقع الالكترونية من أخبار غريبة ولا تمت للصحة بصلة، لطالما شدد البابا فرنسيس على وجود الشيطان والجحيم- وقد حذّر الناس من عدم الانجرار نحو هذه الأمور. وكان قد أقرّ بأن مفهوم الجحيم مُخيف، ولكنه يقول ببساطة: “هذا هو الواقع”.

–          في التأمّل الصباحي العام 2016، استذكر الحبر الأعظم كيف تعلّم عن الأشياء الأربع الأخيرة، ألا وهي: “الموت والحكم والجحيم والسماء”.

وقال إنّه يعلم ما سيقوله البعض: “هذا يُخيفنا”. ولكن، يتابع: “إنّه الواقع. فإن لم تهتموا بحياتكم وتعيشون دائما بعيدين عن الرب، قد تكونون بخطر، خطر الاستمرار في هذه الطريق البعيدة كل البعد عن الرب. وهذا أمر سيء للغاية!”

– كما وجّه تحذيرا حول الجحيم للمافيا العام 2014. وقال: “توبوا! لا يزال الوقت أمامكم، فلا تكون نهايتكم الجحيم. هذا ما ينتظركم إن تابعتم السير في هذا المسار. لديكم أب وأم: فكروا بهما. ابكوا قليلا وتوبوا”.

– وفي رسالته بمناسبة الصوم العام 2016، وجّه لنا جميعا تحذيرا، موضِحا أنّ الجحيم ليس فقط للمافيات، وقال: “إنّ الخطر موجود دائما حين يتم رفض فتح أبواب القلوب للمسيح الذي يدقّ عليها في الفقراء والمغرورين والأغنياء والأقوياء، فينتهي بهم الأمر بالانغماس في هاوية العزلة الأبدية وهي الجحيم”.

 

إذا، لما يتم تناقل أخبار مُضللة، تفيد بأنّ البابا فرنسيس يُعلن بأنّه “لا يوجد جهنم”؟

وورد هذا الاقتباس المنسوب إلى البابا في تقرير لمؤسِس صحيفة La Repubblica الصحفي إيجينيو سكالفاري.

وكان سكالفاري يبلغ من العمر 89 عاما حين أجرى أوّل مقابلة مع البابا العام 2013، و91 عاما لدى إجرائه آخر مقابلة معه وقد نُشِرت العام 2015. في كلّ مرة، لم يكن يسجّل حديث البابا ولا يدوّن المعلومات. وفي كل مرة، كان ينشر أخبارا ينسبها إلى البابا فرنسيس وتثير ضجة كبيرة.

وكان الصحفي سكالفاري قد صرح بعد نشر مقابلته مع البابا العام 2013، بأنّ ما نسبه إليه كان “بتعبيره الخاص”. وفي العام 2015، قال المتحدّث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي إنّ المقابلة الأخيرة “غير موثوقة بأي شكل من الأشكال”.

هذا وقال المتحدث باسم الفاتيكان غريغ بورك إنّه “لم يكن هناك مقابلة مع الصحافي، إنّما ما جرى لقاء خاص مع صديق قديم بمناسبة عيد القيامة، وإنّ المقال  هو نتاج لإعادة صياغة سكالفاري للقاء”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً