أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

شابة فرنسية شاهدة على مرارة لا توصف في العراق

مشاركة
تعليق

العراق/أليتيا(aleteia.org/ar)لم تكن الشابة كلير ديباس (22 سنة) من باكي تتوقّع أنها ستزور البلد الذي خيضت فيه أعنف المعارك ضد الإرهاب. الشّابة التي تخصصت في العلوم السياسية والعلاقات الدولية في ليون تابعت تدريبًا لنحو نصف سنة مع جمعيةPremière Urgence Internationale. تدريب عملت خلاله على دراسة الأوضاع الإنسانية في العراق.

“خلال فترة التدريب قمت بدراسات عدّة حول العراق لذا كان من المنطقي أن يتم إرسالي إلى هذه الأرض.”

على أرض العراق التي رويت بدماء الكثير من الأبرياء سارت الشابة ورأت بأم العين حال أبناء هذا البلد الذين عانوا الأمرين جرّاء ظلم إرهابيي داعش. تحدّثت إلى العراقيين والتقطت صورًا تجسد مدى معاناتهم وحجم الدمار الذي شهدته البلاد خلال سنوات من المعارك والحروب.
إنهم بحاجة الى كل شيء”

زارت الشابة أربيل  في كردستان العراق حيث أمضت عدة أيام  في حي مسيحي. هناك شعرت بنوع من الأمان حيث زارت الكنائس والأديرة. “لم أواجه أي مشكلة خصوصًا وأنّي احترمت العادات المحلية. مثال على ذلك الابتعاد عن التدخين في الشارع. لكن عندما ذهبت إلى بغداد كانت القواعد الأمنية صارمة للغاية. لم يكن باستطاعتي الذهاب إلى كل الأماكن التي أردت زيارتها. كان يرافقني سائق يقود بحذر دائمًا ما أشعرني بالخطر.”

الناس يعانون

كان مجال عمل كلير مركّزًا في الأماكن التي كانت تحت سيطرة مسلحي داعش.

“أبناء هذه المناطق بحاجة إلى كل شيء: مياه الشرب والطبابة والسكن والمستشفيات! سنقوم بتقييم وتحديد هذه الاحتياجات في أسرع وقت ممكن  ونقلها إلى الممولين ونأمل أن يتم اختيار مشاريعنا. ”

“عندما نذهب إلى المخيمات التي تأوي أكثر من 30000 شخص نلاحظ أن نصفهم من الأطفال المولودين حديثًا. هذا الواقع المرير يدفع بنا إلى التفكير بما يمكننا القيام به من أجلهم. الأمر قد يكون محبطًا للغاية فالقيود اللوجستية والمالية في بعض الأحيان تشكّل عائقًا أمام تقديم المساعدات ما يزيد من معاناة الأبرياء. ما نراه على الأرض أكثر تعقيدًا مما نعتقد أننا نعرفه. يجب أن نتراجع أحيانًا عندما يكون الأمر صعبًا للغاية.” تختم كلير.

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً