لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

هذا ما ينتظر المسيحيين في الفردوس! هذا ما أعدّه يسوع لمحبّيه

CHRIST,HEALS, PARALYTIC
مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  منذ أكثر من خمسمئة عام، يجد العديد من الرجال والنساء التعزية في أحد الكتب الكلاسيكية الأكثر شعبية المعنون “الاقتداء بالمسيح” الذي ألّفه كاهن ألماني يدعى توما الكمبيسي في القرن الخامس عشر.

وقد كان لهذا المؤلَّف المفعم بالغذاء الروحي أثر كبير في حياة القديس توماس مور والقديس اغناطيوس دي لويولا والقديسة تريز دو ليزيو.

نقدم لكم خمسة أقوال من كتاب “الاقتداء بالمسيح” متعلقة بالطريقة التي يقودنا بها الألم إلى الحياة الأبدية (ملاحظة: يكتب الكمبيسي في ما يلي من وجهة نظر يسوع).

  • “فكّر يا بنيّ بثمرة هذه الأعمال، كيف ستنتهي قريباً وكيف ستُكافأ بشكل عظيم، ولن تحزن بسببها، لكن صبرك سينال أقوى تعزية”.
  • “في السماء، ستجد كل ما قد ترغب به. هناك، ستحصل على كل خيرٍ من دون خوف من خسارته”.
  • “كل ما ترغب به سيكون موجوداً هناك ليملأ عاطفتك ويرضيها تماماً. هناك، سأمنحك المجد على التوبيخ الذي قاسيته هنا؛ لحزنك، سأعطيك حلّة ثناء، ولأدنى مكان، سأعطيك كرسي سلطة إلى الأبد. هناك، ستظهر ثمرة المجد من عمل التوبة، وسيُتوَّج الخضوع المتواضع بشكل متألق”.
  • “تتوق إلى الامتلاء بأسمى خيرٍ، لكنك لا تستطيع بلوغه الآن. أنا هو ذلك الخير الأسمى. انتظرني لكي يأتي ملكوت الله. ستظل تخضع للتجارب على الأرض، وتقلق في أمور عدة. ستعطى لك التعزية أحياناً، لكن كمالها التام ليس موهوباً. لذلك، تشجع وكن قوياً لكي تفعل وتقاسي ما يتنافى مع الطبيعة”.
  • “أعرف رغباتك وسمعتُ تنهداتك المتكررة. ترغب أن تكون في حرية مجد أبناء الله. ترغب في ملذات الدار الأبدية، الأرض السماوية المليئة فرحاً. لكن تلك الساعة لم تأتِ بعد”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.