أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

عبدة الشيطان تنبّؤوا بها منذ عشرات السنين وها هي اليوم حقيقة خطيرة وعلى الكنيسة التحرّك!!!

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ٧٠٪ من الرجال يفضلون إقامة علاقة مع امرأة رجل آلي.

لقد آن الأوان لكي تأخذ الكنيسة موقفاً بشأن مؤمنيها الذي يُقيمون علاقات جنسيّة مع رجل آلي خاصةً وان عددا كبيرا من الدراسات توّصل للنتيجة نفسها وهي أن عدد الأشخاص الذين لديهم هذا الميل الى تزايد.

وأفاد تقرير لمؤسسة العلم الآلي المسؤول ان ما يقارب الـ٧٠٪ من الرجال يؤيدون ما يُعرف باسم “روبو الجنس أو المتعة” علماً انه بات من الممكن ابتياعه لقاء ٥ الى ١٥ دولار في حين ان نماذج أكثر تعقيداً تصل أسعارها الى أكثر من ذلك بكثير. وأشار علماء في العلوم الأخلاقيّة من جامعة مانيتوبا الى أن ارتفاع اعداد روبوهات الجنس قد يكون له آثار ايجابيّة وسلبيّة في آن على المجتمع. وأضافوا ان الجنس الرقمي سوف يساعد من يعاني من صدمات جنسيّة أو يعاني من صعوبات في إقامة علاقات بشريّة لكنه من جهة أخرى قد يضع حداً للحميميّة بين البشر ويزيد من الرذائل والاعتداءات الجنسيّة والدعارة.


ما هو موقف الكنيسة؟

لم تصدر حتى الساعة مواقف رسميّة إلا ان عددا من رجال الدين المسيحيين عبّروا عن ادانتهم التامة ودعوا المؤمنين الى الامتناع عن اقامة العلاقات الجنسيّة مع الرجل الآلي على أساس ان ذلك يتعارض مع خطة اللّه في ما يتعلق بالجنس. كما وأشاروا الى أن تسويق الجنس على أنه سلعة من شأنه ان يشجع على جعل النساء كما الأطفال سلعةً أيضاً ما من شأنه زيادة الاتجار بالبشر والدعارة مع ارتفاع الطلب على الجنس.

 

عبدة الشيطان

ومن جهةٍ أخرى، تروّج كنيسة الشيطان لهذه الروبوهات عبر مواقع تواصلها الاجتماعي كما وتجدر الإشارة الى أن مؤسسها، أنطون لافي، تنبأ بروبو الجنس مذ أكثر من عقدَين ولا يزال اليوم عدد كبير من عبدة الشيطان يعتبرون ان هذه الروبوهات سوف تنقذنا جميعاً.

وقال كبار كهنة هذه الكنيسة، بيتر غيلمور، لموقع ميترو الإلكتروني: “روّج ليفي لفكرة “المرافقين الاصطناعيين للبشر” على اعتبارها وسيلة تسمح للناس باقامة علاقات جنسيّة أو أيّة ميول أخرى مع آلة قد ترضي نزواتهم دون أي تدخل بشري. ومن شأن ذلك أن يسمح بسيطرة تامة على تفاصيل هذه النزوة. ومع تقدم العلم الآلي، يبدو اننا نحقق تقدماً على هذا الصعيد”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً