أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مرعب أليس كذلك؟ هذا ما سيحصل للأرض في حال اختفت الشمس عن الوجود

EARTH
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ماذا لو اختفت الشمس كليًّا الآن؟ أيمكن للبشريّة أن تتحمّل الظلام الأبدي والحرارة المتدنيّة جدًّا؟

 

الشمس هي النجم الوحيد في نظامنا الشمسي. وعليها تعتمد غالبيّة أنواع الحياة على الكرة الأرضيّة. لكن هل بإمكاننا الاستمرار في العيش على الأرض إن اختفت الشمس؟

 

الضوء والجاذبيّة

لو اختفت الشمس كليًّا لما لاحظنا ذلك في الدقائق الثمانية والنصف الأولى. فهذا هو الوقت الذي تتطلّبه أشعة الشمس لتصل إلى الأرض. لكن ماذا عن قوّة الجاذبية؟ فالشمس هي قوّة الجاذبيّة الرئيسيّة في نظامنا الشمسي، إذ تدور ثمانية كواكب حولها. لذا ان اختفت الشمس لابتعدت الكرة الأرضيّة نحو الفضاء بعيدًا عن النظام الشمسي.ولكن ذلك لن يحصل فورًا إذ أنّ الأرض ستدور حول الشمس أيضًا لثمانية دقائق ونصف. وتعود هذه الحسابات لما أكّدته نظريّة النسبية العامّة التي اكتشفها ألبرت أينشتاين والتي فيها اكتشف أنّ الجاذبيّة لها سرعة معادلة لسرعة الضوء.

 

ظلامٌ حالك

بعدها تدخل الكرة الأرضيّة في ظلامٍ حالكٍ. وتبدأ عندها الكرة الأرضيّة بالانطلاق في الفضاء بسرعة 29 كيلومترًا بالثانية. وان افترضنا أنّ الكرة الأرضيّة لم تصطدم بأيّة مذنّبات أو لم تدخل في ثقبٍ أسود، فهي ستتابع التقدّم في خطٍّ جالسٍ لمدّة 43 ألف سنة، حتّى تجد نجمًا جديدًا تدور حوله. في هذا الوقت سيظلم القمر إذ أنّ نوره آتٍ من الشمس لكنّ النجوم تبقى مضيئة في ليالي الأرض.

 

الطاقة الكهربائيّة والنظام البيئي

سيظلّ هنالك كهرباء في البلدان والمدن التي تعتمد على مصادر طاقة مختلفة عن الأشعّة الشمسيّة. في الوقت عينه النبات والشجر الذي يعتمد على الشمس لدورته البيئيّة سيبدأ بالانقراض. فيذبل الشتل الصغير في أيّامٍ محدودة بينما قد يتمكّن الشجر الكبير من الاستمرار في العيش لمدّة عقودٍ عدّة بسبب نظامها البطيء في التفكك. ومع اختفاء النبات والشتل يبدأ عندها عالم الحيوانات بالمعاناة الجدّية جرّاء افتقاد موارد هامّة في سلسلته الغذائيّة وتبدأ الحيوانات بالانقراض. وتستمرّ الحيوانات التي تتغذّى من الجيف والحيوانات الميّتة في العيش.

 

الحرارة المتدنيّة جدًّا

ما سيؤثّر فورًا أيضًا هو انخفاض الحرارة إلى صفر درجة مئويّة في غضون أسبوع فقط على كلّ الكرة الأرضية مما سيقتل العديد من الحيوانات فورًا. بعد سنةٍ تصل الحرارة إلى 110 درجات مئويّة تحت الصفر وتبقى على الهبوط حتّى تثبت على 240 درجة مئويّة تحت الصفر. وعندها تتجمّد الأقسام العلويّة من المحيطات في حين تبقى المحيطات سائلة في جزئها السفلي بفضل الفُوَه الحراريّة القابعة في أسافل المحيطات. والكائنات الحيّة القابعة حول تلك الفُوَه الحراريّة ستكون الوحيدة التي لن تلاحظ أي فرقٍ في “مسكنها”. وقد تتمكّن المخلوقات المحيطيّة تلك من العيش لمليارات السنين حتّى تصبح الكرة الأرضيّة عبارة عن كوكبٍ متجمّدٍ كليًّا في الفضاء.

 

لحسن الحظّ أنّ الشمس لا تزال تملك خمس مليارات سنة من “الوقود” القادر على إبقاء أشعتها تشعّ في النظام الشمسي.

وأخيراً، لنشكر الله على نعمة الشمس وكل النعم الطيبة التي أعطانا اياها لسعادتنا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً