أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم اثنين الحواريّين في ٢ نيسان ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من أسبوع الحواريّين

 

فَجْرَ الأَحَد، قَامَ يَسُوعُ فَتَرَاءَى أَوَّلاً لِمَرْيَمَ المَجْدَلِيَّة ، تِلْكَ الَّتي أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِين. وهذِهِ ٱنْطَلَقَتْ وَبَشَّرَتْ أُولئِكَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وكَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُون. وَهؤُلاءِ لَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ حَيّ، وَأَنَّهَا أَبْصَرَتْهُ، لَمْ يُؤْمِنُوا. وبَعْدَ ذلِكَ تَرَاءَى بِشَكْلٍ آخَر، لٱثْنَينِ مِنْهُم كَانَا ذَاهِبَينِ إِلى القَرْيَة. وهذَانِ رَجَعَا وبَشَّرَا البَاقِين، ولا بِشَهَادَةِ هذَيْنِ آمَنُوا. وأَخِيرًا تَرَاءَى لِلأَحَدَ عَشَر، وَهُم يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَام، فَبَكَّتَهُم عَلى عَدَمِ إِيْمَانِهم، وقَسَاوَةِ قُلُوبِهِم، لأَنَّهُم لَمْ يُؤْمِنُوا بِشَهَادَةِ الَّذينَ أَبْصَرُوهُ بَعْدَ أَنْ قَام.

 

قراءات النّهار:  ١ قورنتوس ١٥:  ١-١١ / مرقس ١٦:  ٩-١٤

 

التأمّل:

 

خلال زمن القيامة، تتأمّل الكنيسة باختبارات الجماعة المسيحيّة الأولى ودخولها تدريجياً في منطق القيامة، قيامة الربّ من بين الأموات!

هذا الإنجيل الّذي نتأمّل به اليوم يبيّن لنا أوّل وأهمّ صعوبتين في مواجهة الإيمان المسيحيّ وهما: عدم الإيمان وقساوة القلب!

هاتان الصعوبتان مترابطتان فقساوة القلب تقود إلى عدم الإيمان وهو بدوره يسبّب قساوة القلب تجاه الله والنّاس على حدٍّ سواء!

يدعونا الربّ كما دعا رسله والجماعة إلى الإيمان بشهادة المؤمنين بقيامة الربّ أي الكنيسة وقديسيها وشهدائها وبالتالي فإنّ تعليم الكنيسة يشكّل الضمانة لعدم جفاف الإيمان ولتليين القلوب!

يتطلّب هذا مسيرة وعي لأهميّة تعلّقنا بالكنيسة ولخوض درب الإيمان فيها ومعها بتجرّدٍ عن كلّ ما نرى فيه ضمانةً سواءً مادياً أو اجتماعياً أو حياتياً!

 

 

الخوري نسيم قسطون –  ٢ نيسان ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/Cxemgnh4P2y

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً