لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

مهم جداً…لماذا يهوذا الإسخريوطي ليس قديسا؟ ما الفرق بين نكران بطرس وخيانة يهوذا؟

THE TAKING OF CHRIST
Public Domain
مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هل لأنه خان المسيح؟ ولكن من لم يفعل ذلك؟ دعونا نتذكر ما قام به القديس بطرس وهو أحد الرسل الاثني عشر وأول بابا. دعونا نتذكر كيف أنكر المسيح 3 مرّات أمام الجميع عقب العشاء السري.

إذًا ما الفرق؟ ما الفرق بين الخاطئ والخائن؟ سمعان بطرس ويهوذا الإسخريوطي أحدهما قديس والآخر ليس كذلك.

أقدم القديس بطرس على خيانة المسيح بصرخات علنية وسط الحشود. أمّا يهوذا الإسخريوطي فخان المسيح هامسًا في الظل فكانت خيانته أشبه بمؤامرة.

اعتقد بطرس أنه يعرف أفضل من سيده حقيقة شجاعته الخاصة وضعفه فيما اعتقد يهوذا الإسخريوطي الذي خان سيده بقبلة أنه يعرف أكثر من المسيح مهمة الله.

أوهام بطرس كانت محصورة بشخصه فيما أوهام يهوذا الإسخريوطي كانت حول المسيح.

لقد اختار القديس بطرس الذي شهد على تجلّي المسيح على جبل طابور أن يعتمد على قدرته الخاصة بدلاً من الاعتماد بكل تواضع وحكمة على قدرة المسيح. يهوذا الإسخريوطي عدّ نفسه أكثر حكمة من يسوع وحاول تفصيل ألوهية المسيح على قياس حكمته بدلا من الاستسلام للحكمة الإلهية.

ما هو القاسم المشترك بين القديس بطرس ويهوذا الإسخريوطي؟ ألا نعتمد نحن أيضًا على قوتنا وحكمتنا بدلاً من الاعتماد على المسيح الذي نعتبره ربنا ومعلمنا؟

أن نعترف بأننا نشبه بأخطائنا القديس بطرس ويهوذا الإسخريوطي خطوة مهمة.

الفرق ما بين القديس بطرس ويهوذا لا يكمن في الوقوع في الخطيئة بل في طريقة تصرفنا عقب إدراكنا مدى فظاعة أخطائنا.

أدرك كل من القديس بطرس ويهوذا الإسخريوطي خطاياهما. القديس بطرس خان بتهوّر فيما كانت خيانة يهوذا الإسخريوطي متعمّدة.

بكى بطرس الرسول بمرارة وندم على فعلته يخبرنا الكتاب المقدس. عندما التقى يسوع القائم من الأموات أدرك أن الرب قد سامحه وكلّفه بمهمة عظيمة.

على المقلب الآخر رؤية يهوذا الإسخريوطي لدماء يسوع على يديه دفع به إلى اليأس حيث اختار الموت بيده. من خلال الخطيئة نبعد أنفسنا عن الله إلّا أن الحياة تمنحنا فرصًا لكي نتوب ونلمس رحمة الله. أما يهوذا فقد منع نفسه من ملاقاة يسوع المسيح الرحوم القائم من بين الأموات.

خلال هذا الأسبوع المقدس لا بد من تذكير أنفسنا بأنه لا يزال هناك وقت للتوبة عن خطايانا والسير على طريق القداسة مثال القديس بطرس الذي خان سيّده وعاد إليه نادمًا.

فلتكن هذه الجمعة المقدسة فرصة لنا جميعًا للاختيار ما بين الندم وملاقاة يسوع أو اليأس الذي قد يقودنا إلى الموت بعيدًا عن محبة الله ورحمته.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.