لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت النور في ٣١ آذار ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) سبت النّور

 

في الغَد – أَيْ بَعْدَ التَّهْيِئَةِ لِلسَّبْت – ٱجْتَمَعَ الأَحْبَارُ والفَرِّيسِيُّونَ لَدَى بِيلاطُس، وقَالُوا لَهُ: “يَا سَيِّد، لَقَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذلِكَ المُضَلِّلَ قَال، وهُوَ حَيّ: إِنِّي بَعْدَ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ أَقُوم. فَمُرْ أَنْ يُضْبَطَ القَبْرُ إِلى اليَوْمِ الثَّالِث، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلامِيذُهُ ويَسْرِقُوه، ويَقُولُوا لِلشَّعْب: إِنَّهُ قَامَ مِنْ بَينِ الأَمْوَات، فَتَكُونَ الضَّلالَةُ الأَخِيرَةُ أَكْثَرَ شَرًّا مِنَ الأُولى!”. فقَالَ لَهُم بِيلاطُس: “عِنْدَكُم حُرَّاس، إِذْهَبُوا وٱضْبُطُوا القَبْرَ كَمَا تَعْرِفُون”. فَذَهَبُوا وضَبَطُوا القَبْر، فَخَتَمُوا الحَجَرَ وأَقَامُوا الحُرَّاس.

قراءات النّهار: روم ٥:  ١-١١ / متّى ٢٧:  ٦٢-٦٦

التأمّل:

ما أصعب الأوقات التي نشعر فيها بغياب الله عنّا!

بشريّاً، سبت النّور يرمز إلى كلّ يومٍ نعيش فيه البعد عن الله أو الاستغناء عنه!

إنّه الوقت الّذي نغرق فيه في ذواتنا ولا يعود للربّ في حياتنا من دورٍ إذ نكون قد استبدلناه بآلهةٍ مزيّفةٍ أخرى، نلجأ إليها وكأنها ستمنحنا الخلاص، كمثل المال أو الشهوة… ولكن سرعان ما نكتشف عقمها عن منحنا الحياة!

يرمز هذا السبت أيضاً إلى خوفنا من المجهول الكامن خلف ستار الآتي…

ولكن، روحيّاً، يرمز سبت النّور إلى الضوء الّذي يغلب العتمة وإلى الرجاء الّذي يغلب اليأس  وإلى المحبّة التي تغلب كل الأحقاد ولو بعد حين…

سبت النّور يدعوك إلى التطلّع إلى فجر القيامة لو مهما سبقه من آلام وجراح!

 

الخوري نسيم قسطون –  ٣١ آذار ٢٠١٨

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/gdNFvsd9w1N

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.