لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

محطّة يوميّة مع القدّيس فرنسيس الأسّيزي في هذا الصوم المبارك…تعليم اليوم: الجمعة العظيمة في 30 آذار 2018

مشاركة
روما/أليتيا(aleteia.org/ar)نقدّم لكم خلال الصوم الكبير محطّةً يوميّةً مع القدّيس فرنسيس الأسّيزي تحضّرها رهبنة مار فرنسيس للعلمانيّين في لبنان تحت عنوان “صوم 2018 – مع أبينا القدّيس فرنسيس” وسنقوم بتعليقٍ صغيرٍ على الصورة اليوميّة لهذه المسيرة.

 

 

محطّة اليوم: الجمعة العظيمة

لم تكن آلام المسيح وتجسّده لتحدث لولا حبّه العظيم للبشر. فلقد: “أَحبَّ اللهَ العالَمَ حتَّى إِنَّه جادَ بِابنِه الوَحيد لِكَي لا يَهلِكَ كُلُّ مَن يُؤمِنُ بِه بل تكونَ له الحياةُ الأَبدِيَّة” (يوحنّا 3: 16). فمشروع الله الخلاصي للبشر حرّكته المحبّة من بدايته حتّى نهايته. فهذا ما فهمه القدّيس فرنسيس الأسّيزي لذا: «صلّى فرنسيس قائلاً: “اعطني يا ابن الله أن شعر في قلبي، بذاك الحبّ الذي اتقدّت به حتّى احتملت الآلام من أجلنا نحن الخطأة”» (زهيرات مار فرنسيس، حول الجروحات المقدّسة).

 

فلنضمّ نحن صلواتنا في يوم الجمعة العظيمة إلى صلاة فرنسيس، ولنطلب من الله أن يجعلنا نشعر بقلبنا بالحبّ الذي من أجله احتمل الآلام من أجلنا نحن الخطأة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.