أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

٣ علامات تدل على أن زواجكم في خطر

COUPLE THERAPY
Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هل سبق للمتزوجين منكم ان لاحظتم وانتم في خضم نهار مُثقل بالمهام بأنكم نسيتم وضع خاتم الزواج بعد مغادرة المنزل؟ هل فكرتم بأن بعضكم قد يُترجم ذلك بمعاناتكم من مشكلة زوجيّة؟ هل فكرتم عندها بكلّ الأمور التي يقوم بها الأزواج والتي قد تُعتبر علامة أزمة في حين انها ليست كذلك. اليكم بعض الأمور التي قد تعني أن زواجكم في خطر – أو ربما عكس ذلك تماماً!

 

لا تضعان خاتم الزواج

تقول مدربة الحياة تييا سامتر ان على المتزوجين الانتباه لكيفيّة تعبيرهم عن زواجهم. قد يعني عدم وضع الخاتم انني حر، مهتم أو أعاني من مشاكل منزليّة.

إذاً في حال كان أحدهم لا يضع خاتم الزواج بهدف الظهور على انه غير مرتبط، فغني عن القول أن زواجه في خطر. لكن، وفي أغلب الأحيان، يكون الأزواج الذين يمتنعون عن وضع خاتم الزواج، راضين في الحب وملتزمين ضمن إطار الزواج. ويشير عدد كبير من النساء انهن لا يضعن الخاتم في المنزل خوفاً من أن يتأثر بالمهام المنزليّة الكثيرة ومنهن من ينسى وضعه عند الخروج إلا ان ذلك لا يُعتبر انتقاصاً من مقام الزواج أو الالتزام.

 

تنامان في سريرَين منفصلَين

هذه مشكلة…

إن السرير الزوجي مكان أساسي للحميميّة بين الزوجَين ومن الشائع ان ينسحب أحد الزوجان من السرير في حال مشكلة. وقد يكون ذلك علامة لتدهور العلاقة أكثر بعد في المستقبل.

لكن..

هناك عدد كبير جداً من الأزواج السعداء الذين يتقاسمون أمور كثيرة مثل الفرح والنجاح والرضا لكن لا السرير. وتفسر المعالجة النفسيّة ستارلا هيستر ذلك بالقول ان هناك عدد كبير من الأزواج السعداء منذ سنين لكنهم لا يتقاسمون السرير نفسه سواء لأسباب عمليّة ومنها تلقي الزوج مثلاً اتصالات ليليّة من العمل أو أسباب جسديّة طبيّة لا تسمح بالنوم على مقربة من أحد. وتضيف ان السرير ليس معيار الزواج الناجح وان النوم في سريرَين منفصلَين قد يساهم في بعض المرات في تقويّة الزواج.

 

تزوران معالج متخصص في الشؤون الزوجيّة

غالباً ما تعني زيارة زوجان لمعالج نفسي أو مستشار في الشؤون الزوجيّة مشكلة في الزواج ومؤشر على صعوبة الاتفاق بين الزوجَين. إن ألغب الذين يطلبون هذه الخدمة يحتاجون الى مساعدة على التواصل بطريقة أكثر فعالية ويأملون انقاذ زواج متعثر.

الوقاية

قد يصعب عليكم التصديق ان بعض الأزواج يزورون اختصائي حتى عندما تكون علاقتهم مع الشريك ممتازة وذلك لتطويرها وتعلم تقنيات حلّ النزاعات. من شأن ذلك بناء أساس أفضل وجعل العلاقة أكثر ثباتاً في المستقبل.

إذاً، على الرغم من مرافقة استشارات الزواج بالوصمة إلا انه من الممكن استخدامها كإجراء وقائي فعال جداً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً