لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

ايليو ابو زهرا وإيفونا حديث العالم…ما هو أبعد من برنامج تلفزيوني ولقاء

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) لسنا هنا نسوّق لبرنامج نقشت Take me out الذي يعرض على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال، ولا ننصّب أنفسنا ديانين للفتيات اللبنانيات المشاركات ولا للمحطة.

لا شكّ أنّ البرنامج تخطى حدود الأخلاق في حلقات كثيرة، ونترك كموقع كاثوليكي للكنيسة إعلان رأيها في هذا البرنامج الذي يعرض على شاشة إدارتها “مسيحية” والمشاركات والمشاركين بمعظهم من الدين المسيحي.

بعد خروج المشاركة ايفونا من البرنامج بـ”إعجابها” بايلي بو زهرا ابن حراجل الكسروانية، قامت قيامة الناس على مواقع التواصل الاجتماعي.

نعيد ونكرر لسنا هنا نسوّق لهذا البرنامج، لكننا نريد ايصال رسالة الى جميع القيمين على الإعلام اللبناني والمسيحي سيما، والمواطنين المسيحيين:

–          إنّ منتقدي برنامج “نقشت” كان الأحرى بهم الضغط على إدارة المحطة، أو التحرك باتجاه المجلس الكاثوليكي للاعلام إذا كانوا يعتبرون هذا البرنامج صفعة في وجه القيم التي تربى عليها اللبنانيون.

–          على المسيحي أن يكون صورة عن العائلة التي تربى في أحضانها، إن على التلفاز أو عبر مواقع التواصل.

–          إنّ استخدام مجموعة من المسيحيين عبر مواقع التواصل عبارات نابية ومسيئة سيما للشاب الياس، لا تمت للمسيحية بصلة ايضاً، فإيلي شاب معروف بأخلاقه وهو إن كان ولد قصيراً فهل نشتم الله على ذلك؟

–          إنّ التلهّي بحياة الناس على مواقع التواصل وشتمهم بطريقة أو بأخرى لا يدل إلّا على أخلاق الشتامين.

–          اخيراً، نتمنى على جميع الفتيات والرجال المسيحيين، أن يكون حبهم صادقاً، أن يعبروا عن هذا الحب بتوجيهات الكنيسة، وأن يكونوا مثالاً للقيم والأخلاق في عالم يسود فيه الظلام.

إنها فرصة اليوم وفي اسبوع الآلام أن نصلي للفتيات اللبنانيات، لشبابنا، للاعلام، لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي كي يعودوا الى رشدهم، ونتمنى أن يكون المجتمع المسيحي في لبنان والشرق والعالم صورة للعائلة المقدسة، فتكون الفتيات على شاكلة مريم، والشباب على شاكلة يوسف، ورجاء اتركوا الدينونة جانباُ ولا تجعلوا فكر داعش يجتاح مجتمعنا المسيحي بوضع أحكام باسم الله وقتل الناس عبر مواقع التواصل.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.