أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رسالة من الضابط الفرنسي إلى قاتله…معلومات تنشر للمرة الأولى

ARNAUD BELTRAME
LA GAZETTE DE LA MANCHE I AFP
A picture taken in 2013 in Avranches and obtained from La Gazette de la Manche local newspaper on March 24, 2018 shows French Lieutenant Colonel Arnaud Beltrame who was killed after swapping himself for a hostage in a rampage and siege in the town of Trebes, southwestern France, on March 23.
Beltrame, 45, was among a group of officers who rushed to the scene in Trebes, near Carcassone, on March 23 after a gunman who claimed allegiance to the Islamic State group, stormed a supermarket and fired at shoppers. Beltrame offered to take the place of a woman the gunman had taken hostage and was shot. He died on March 24 of his wounds, becoming the gunman's fourth victim. / AFP PHOTO / LA GAZETTE DE LA MANCHE / -
مشاركة

فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)         آرنو بيلترام، الضابط في الجيش الفرنسي استبدل نفسه برهائن كان أحد الجهاديين احتجزهم في متجر في مدينة أود فرنسا برمتها.

  • تلقّى سرّ العماد وتحوّل إلى المسيحية عام 2010.
  • كان يحضّر نفسه لسر الزواج في التاسع من شهر تموز المقبل.
  • نال سرّ مسحة المرضى قبل وفاته.
  • وضعت صورة العذراء ‘لى جانبه قبل موته.

إنها الرسالة التي لو قدّر أن يرسلها من السماء لقاتله لقال له:

أنا آرنو بيلترام، الضابط في الجيش الفرنسي الذي استبدل نفسه برهائن كان أحد الجهاديين احتجزهم في متجر في مدينة أود فرنسا برمتها، على مثال معلمي يسوع، والكاهن الفرنسي جاك هامل الذي ذبحتموه على مذبح الله في باريس، أنا اتبعت المسيح لأحيا معه ولأتشبّه به.

لقد قتلتني بسبب حقدك فأنا برأيك كافر “وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم. وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات. فإنه يشرق شمسه على الشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين” متى 5: 44 – 45.

أنت واشباهك لا تعرفون الله ابداً، وهذا الله الذي تقتلون الناس باسمه، ليس إلهنا، لكن أقول أيضاً لكم وللغاضبين ” أحبوا أعداءكم وأحسنوا واقرضوا وأنتم لا ترجون شيئاً فكون أجركم عظيماً وتكونوا بني العلي فإنه منعم على غير الشاكرين والشرار، فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضاً رحيم، ولا تدينوا فلا تدانوا. لا تقضوا على أحد فلا يقضى عليكم. اغفروا يغفر لكم، أعطوا تعطوا. كيلاً جيداً ملبداً مهزوزاً فائضاً يعطون في أحضانكم. لأنه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم” لوقا 6: 35 – 38.

لقد أعطيتموني هدية عملت جاهداً لتحقيقها، أن ألتقي الرب، إلهي، سريعاً، فأدّيتم لي خدمة العمر، قتلتموني ، وصرت شهيد المحبة، مردداً ” فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ، وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ، وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً، وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ، وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا” 1 كورنثوس ١٥: ٥٥.

أنا في راحتي الأبدية اليوم، أما راحتكم ستكون عذاباً أبدياً، ورغم هذا أصلي لكم كي تتوبوا، وأقول “لاَ تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا، فَإِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْقُبُورِ صَوْتَهُ، فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ”، يوحنا ٥: ٢٨- ٢٩.

تحاولون قتلنا، فهل نحن كفار لهذه الدرجة؟ السنا أخوة ولنا رب واحد، لكن، أوافقكم رأيكم، ان الهنا ليس واحداً، ونبينا ليس واحداً، فنحن ربنا يسوع المسيح وربنا هو الهنا، لهذا أتفق معكم بهذا أن الهنا لا يشبه الهكم، “اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ يُؤْمِنُ بِيسوع فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ”، يوحنا ٦: ٤٧.

لقد مت على غيمان المسيح، وهل تعلمون أنّ يسوع قال “مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ”، يوحنا ٦: ٥٤، فانا قائم بين الأموات، أشاهد وجه الله، أما أنتم، فأصلي أن تتوبوا علكم تعاينون وجه الله وألا تكون النار ما تعاينون.

أما من وعدك بالجنة بقتل الماس، فهو الى الموت يقودك، “وَهذَا هُوَ الْوَعْدُ الَّذِي وَعَدَنَا هُوَ بِهِ: الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ” وها أنا أحيا الى الأبد وليتكم تعلمون أن الحياة والابدية هي مع يسوع وليس سواه. 1 يوحنا ٢: ٢٥

وفي النهاية، رغم قتلك لي اقول، أحبّك.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً