Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
For Her

الصداقات الناشئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت سرطاناً للزواج! انتبهوا

JEALOUSY

Wavebreakmedia - Shutterstock

لوز إيفون ريم - أليتيا - تم النشر في 26/03/18

فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)من أجل مصلحة زواجكم، انتبهوا لصداقاتكم ولا تعرّضوا أنفسكم للخطر!

العلاقات البشرية ضرورية في كافة الأعمار وفي شتى جوانب حياتنا. ولكن، عندما نتزوج، يجب أن نضاعف جهودنا وننتبه بشكل خاص للأصدقاء الذين نختارهم ولطريقة اختيارنا لهم. فالتفاعلات الاجتماعية جزء من حياتنا، وإنما في مجالات معينة، لا بد من وضع حدود سليمة لتفادي الظروف التي تعرض زواجنا للخطر.

الصداقات مع الجنس الآخر

الحذر واجب في الصداقات مع الجنس الآخر. “صديقنا المفضل” عندما نكون متزوجين يجب أن يكون شريكنا. فلا يُعقل أن يلجأ زوج إلى صديقة طلباً للتعزية، أو أن تلجأ زوجة إلى صديق عندما تشعر بالحزن. انتبهوا!

الصداقات في المجتمع

عن غير درايةٍ، قد نوشك على تجاوز خط الحذر والاحترام والخصوصية والحس السليم مع أصدقائنا. وقد نتحدث معهم عن الشق الأكثر خصوصية في حياتنا الشخصية والزوجية. هذا خطأ لأن بعض المواضيع، منها بخاصة المتعلقة بالحياة الجنسية، ليست شأن أصدقائنا، وبالتالي يجب ألا يعرفوها.

صداقات نادي الرياضة

يجب أن ننتبه لتصرفاتنا وملابسنا وأعمالنا. فمن المسلي أن نمضي بعض الوقت في النادي الرياضي، ولكن يجب توخي الحيطة في حركاتنا الجسدية، لأن هدفنا هو ممارسة الرياضة وليس توجيه رسائل أو تلميحات!

الصداقات على وسائل التواصل الاجتماعي

من باب الحكمة والفطنة، لا بد من الابتعاد عن الصداقات على وسائل التواصل الاجتماعي. فالبعض يدمّرون زواجهم من خلال البحث عن حبيبهم السابق أو حبيبتهم السابقة واسترجاع الذكريات التي يجب أن تبقى منسيّة.

الصداقات الناشئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت سرطاناً للزواج!

الصداقات في العمل

نُضطر لدواعٍ مهنية أن نمضي وقتاً طويلاً مع زملائنا في العمل. الصداقات في العمل مهمة، ولكن حذارِ من تغير طبيعة علاقتنا بزملائنا! حياتنا الخاصة ومشاكلنا الزوجية لا تعنيهم! إذا كانت لدينا مشاكل، يجب أن نستعين باختصاصيين.

باختصار، الصداقات مهمة للمتزوجين، لكنها قد تصبح خطيرة إذا لم تُرسم لها حدود سليمة ودقيقة وتوضع في إطارها الصحيح. لذلك، اهتموا بزواجكم، وليكن كالقلعة المنيعة، فلا يقدر عليه أحد!

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً