لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون لثلاثاء الآلام في ٢٧ آذار ٢٠١٨

مشاركة

 

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)ثلاثاء الآلام

كَانَ يَسُوعُ يَجْتَازُ في المُدُنِ وَالقُرَى، وَهُوَ يُعَلِّم، قَاصِدًا في طَريقِهِ أُورَشَلِيم.فَقَالَ لَهُ أَحَدُهُم: “يا سَيِّد، أَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذينَ يَخْلُصُون؟”. فَقَالَ لَهُم: “إِجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ البَابِ الضَّيِّق. أَقُولُ لَكُم: إِنَّ كَثِيرينَ سَيَطْلُبُونَ الدُّخُولَ فَلايَقْدِرُون.وَبَعْدَ أَنْ يَكُونَ رَبُّ البَيْتِ قَدْ قَامَ وَأَغْلَقَ البَاب، وَبدَأْتُم تَقِفُونَ خَارِجًا وَتَقْرَعُونَ البَابَ قَائِلين: يَا رَبّ،ٱفتَحْ لَنَا! فَيُجِيبُكُم وَيَقُول: إِنِّي لا أَعْرِفُكُم مِنْ أَيْنَ أَنْتُم!حِينَئِذٍ تَبْدَأُونَ تَقُولُون: لَقَد أَكَلْنَا أَمَامَكَ وَشَرِبْنا، وَعَلَّمْتَ في سَاحَاتِنا!فَيَقُولُ لَكُم: إِنِّي لا أَعْرِفُ مِنْ أَيْنَ أَنْتُم! أُبْعُدُوا عَنِّي، يَا جَمِيعَ فَاعِلِي الإِثْم!هُنَاكَ يَكُونُ البُكاءُ وَصَرِيفُ الأَسْنَان، حِينَ تَرَوْنَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسحقَ وَيَعْقُوبَ وَجَميعَ الأَنْبِياءِ فيمَلَكُوتِ الله، وَأَنْتُم مَطْرُوحُونَ خَارِجًا.وَيَأْتُونَ مِنَ المَشَارِقِ وَالمَغَارِب، وَمِنَ الشَّمَالِ وَالجَنُوب، وَيَتَّكِئُونَ في مَلَكُوتِ الله.وَهُوَذَا آخِرُونَيَصِيرُونَ أَوَّلِين، وَأَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين”.

قراءات النّهار:١ تسالونيقي ٢: ١٣-١٧/لوقا ١٣:  ٢٢-٣٠

التأمّل:

ما أصعب أن يأتي يومٌ ونسمع فيه ما ورد اليوم: “إِنِّي لا أَعْرِفُكُم مِنْ أَيْنَ أَنْتُم!”!!!

ولكن، إن أمضينا عمرنا كلّه بعيدين عن الربّ أو في حالة الإستغناء عنه فعندها لن يأتي اليوم الّذي سنتعرّف فيه إلى وجهه يوم سنلتقي به وجهاً لوجه!

لم يجبرنا الله ولن يجبرنا على محبّته ولكن، في ميزان الربح والخسارة، من الأكثر تضرّراً إن ساءت العلاقة ما بيننا وما بين الله؟ ألسنا نحن الأكثر خسارة؟!

في إنجيل اليوم دعوةٌ واضحةُ لنا كي نُسقطَ من حياتنا ما يضيّق لنا دخول باب الملكوت وخاصّةً الأنانيّة والحقد اللذين يعمياننا عن رؤية وجه الربّ في الآخرين!

قد نتألّم في بداية توبتنا ولكنّ الربّ سيحوّل آلامنا إلى قيامةٍ بنعمة الخلاص الّذي منحنا إيّاه بمجّانيّة!

أسبوع آلام مبارك!

 

الخوري نسيم قسطون –  ٢٧ آذار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3994

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.