أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

يسوع يشفي عائلة يهودية من الأمراض الجسدية والنفسية وشهادة حيّرت الجميع

مشاركة
تعليق

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) ولد جوناثان في عائلة يهودية  حيث تعرّض للكثير من المضايقات من قبل زملائه في المدرسة. بعد سنوات من طفولة قاسية  تعرض جوناثان للضرب حتى الموت على يد جندي… جندي شعر جوناثان تجاهه بكره رهيب إلى حين تعرّفه على الانجيل.

منذ نعومة أظافره تعرض جوناثان لمضايقات من قبل زملائه في المدرسة من دون أي سبب يذكر. انضم إلى الجيش الفرنسي حيث كان فوجه مكون من يهوديين فقط من أصل 1500 جندي. الكابوس بدأ من جديد.

فمن بين الفرقة العسكرية التي كان جوناثان أحد عناصرها قريش وهو جندي اعتاد على سرقة المال والسجائر من جوناثان إلى حين قرر الأخير صدّه بالقوة.

عندها انهال قريش على جوناثان بالضرب المبرح كما ذكر موقع INFOCHRETIENNE.

غير قادر على الدفاع عن نفسه وجد جوناثان على الأرض غارقًا في بركة من الدماء. كان يدرك أنه لن يستطيع النهوض مجددًا…

“قلت في نفسي في تلك اللحظة إنّ عمري لا يتخطى الثامنة عشرة وسوف أموت. عندها خاطبت الله قائلًا: يا رب إذا كنت موجودًا فافعل شيئًا!”

غرق جوناثان في غيبوبة عميقة لمدة 5 أشهر ونصف الشهر وحياته معلّقة بجهاز تنفس صناعي. عندما استيقظ ذعر لرؤية وجهه.

“كان هناك ورم كبير في رأسي وكأن لي رأس إضافي. كان لونه أسود ومخيف.”

علم جوناثان بعد فترة أن قريش الذي كاد يقتله نادم جدًا ويرغب بمصالحته. إلّا أن قلب جوناثان كان مفعمًا بالكراهية ولا يريد سوى الانتقام.

“أتيحت لي فرصة إرساله إلى السجن لعقود إلّا أن ذلك لم يكن كافياً بالنّسبة لي. أردت أن يعاني في السجن وكنت أخطط لقتله فور خروجه من الاعتقال.”

خلال الفترة نفسها ، وقعت ظاهرة غريبة في عائلة جوناثان. شيئا فشيئا تحول عدد من  أفراد عائلته إلى الإيمان المسيحي!

“لقد كان تحولا لا يصدق حيث شفي الكثيرون من جميع أنواع الأمراض المستعصية.”

في تلك المرحلة بدأ جوناثان أيضا بقراءة الكتاب المقدسK “أصبحت الإنجيل ملجئي وعالمي”،عندها بدأت حياته في اتخاذ منعطف مختلف.

“شيء ما في قلبي بدأ يتغير. كنت أفكر بحجم تضحية يسوع على الصليب. عندما يغفر الله لك برغم كل الخطايا والعيوب والأفعال التي ارتكبتها تشعر أنك تتصالح مع الله… محبة الله ورحمته ونعمه اللامتناهية جعلت منّي إنسانًا آخر خصوصًا وأن الله قد أنقذ حياتي في وقت لم أكن أستحق ذلك.”

حمل الشكوى الرسمية التي كان ينوي تقديمها بحق قريش ومزقها.

” ذهبت إلى قريش وأخذته بين ذراعي وقلت له أنّي أغفر له.”

بعد هذا القرار شعر جوناثان بالتحرر والتغيير.

“بغض النظر عمن أنت وعن الأمور التي فعلتها باستطاعة يسوع أن يغفر لك كل شيء.” يختم جوناثان.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً