أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

استقالة في الفاتيكان تثير ضجة كبيرة

VATICAN
مشاركة
تعليق

 

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عقب أسبوع من الجدل الواسع في طريقة تعامله مع رسالة البابا الفخري بندكتس السادس عشر، قبل البابا فرنسيس استقالة المونسنيور داريو إدواردو فيغانو رئيس دائرة التواصل التابعة للكرسي الرسولي.

وأعلن الفاتيكان عن استقالة فيغانو في 21 آذار حيث سيقوم نائب فيغانو المونسنيور لوسيو رويز الدائرة لحين تعيين رئيس جديد لها.

وفي رسالة مؤرخة تعود للتاسع عشر من آذار/ مارس موجهة إلى الحبر الأعظم قال المونسنيور فيغانو:” برغم أن الأمر لم يكن متعمدًا لكن الفعل قد زعزع الاستقرار وعمل الاصلاح الكبير الذي عُهد لي من قبلكم. أعتقد أن التنحي جانبًا سيكون مناسبة مثمرة للتجديد.”

يشرح البابا فرنسيس في رده المؤرخ في 21 آذار / مارس  أنه بعد التفكير طويلاً يحترم قراره ويرحب بدون جهد باستقالة فيغانو.

وقد بدأ الجدل حول فيغانو عقب طلبه من البابا بندكتس مراجعة لاهوتية لسلسلة مؤلفة من عشر مجلدات حول لاهوت البابا فرنسيس.

وفي حفل التقديم قرأ المونسنيور الرسالة التي وجهها البابا بندكتس بدلاً عن المراجعة.

وبعد أيام، بعثت أمانة الاتصالات لوسائل الإعلام صورة عن رسالة البابا الفخري تظهر عدة أسطر غير واضحة في صفحتها الأولى فيما يغطي كتاب الصفحة الثانية باستثناء التوقيع. وقد أعقب ذلك الأمر جدلا واسعا حول إمكانية نشر الرسالة بهذه الطريقة عن قصد. فيما دفع حجب بعض محتويات الرسالة عدد من الكاثوليك إلى اتهام الفاتيكان بسوء استخدام كلمات البابا بندكتس السادس عشر.

وبعد جدلٍ عارمٍ استمر عدة أيام نشر الفاتيكان نص رسالة البابا الفخري بالكامل في 17 آذار/ مارس والتي تظهر أن البابا بندكتس لم يقل فقط إنه لم يكن قادرًا على قراءة الكتب بشكل كامل بل اعترض أيضًا على أحد المؤلفين المختارين لكتابة أحد المجلدات.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً