أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل اعتنق ستيفن هوكينغ المسيحية قبل وفاته وبعد لقائه البابا فرنسيس؟

Osservatore Romano via AFP
مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) عقب وفاة العالم المميّز ستيفن هوكينغ انتشرت صورة تجمعه مع البابا فرنسيس مرفقة بتعليق أن الفيزيائي اعتنق المسيحية عقب نيله بركة الحبر الأعظم.

لا شك في أن مثل هذا الخبر يبث السعادة في قلوب الكثيرين فلا يوجد أجمل من أن يجد المرء السلام أخيرًا في حضن الآب السماوي هذا طبعًا إذا كان الخبر صحيحًا!

إلّا أن هوكينغ الذي توفي في الرابع عشر من شهر آذار/ مارس 2018 عن عمر يناهز 76 عامًا ظلّ ملحدًا حتّى آخر لحظة من حياته.

هذا وقد تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي هذه الصورة زاعمة أنه عقب لقاء العالم بالحبر الأعظم أعلن هوكينغ إيمانه قائلًا:”الآن أنا أؤمن!”

إلّا أن ما تقدّم لا يمت للحقيقة بصلة. هوكينغ كان ملحدًا منذ فترة طويلة حيث لطالما كتب وتحدث عن أصول الكون وآرائه حول فكرة الخالق الإلهي (أو بالأحرى غيابه). وكما وثقت صحيفة واشنطن بوست بعد وفاته ما قاله لصحيفة الغارديان البريطانية في عام 2011 أنه لا يؤمن بالآخرة أو بالجنة: “أعتبر الدماغ كجهاز كمبيوتر سيتوقف عن العمل عندما تفشل مكوناته. لا توجد سماء أو آخرة لأجهزة الكمبيوتر المقطوعة ؛ هذه قصة خرافية لمن يخاف الظلام.”

في سياق متصل قال هوكينغ في عام 2010:”لا يمكن للمرء أن يثبت أن الله غير موجود لكن العلم يجعل الله غير ضروري.”

لا يوجد أي دليل على انحراف هوكينغ عن تلك الرؤى مدى الحياة ولم يصدر أي إعلان عن الإيمان بعد لقائه مع البابا فرنسيس.

أمّا الصورة التي تجمعه مع البابا فتعود إلى تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2016. وقتذاك كان آخر لقاء بين الرجلين في الفاتيكان. هوكينغ سافر إلى روما للمشاركة في لقاء الأكاديمية البابوية للعلوم.

كان هوكينج عضوا قيّما في الأكاديمية بعد أن عينه البابا بولس السادس فيها عام 1968.

وتهدف الأكاديمية البابوية للعلوم إلى تعزيز التفاعل بين الإيمان والعقل وتشجيع الحوار بين العلم والروحانية والثقافة والفلسفة.

و بعد وفاته كرمت الأكاديمية هوكينغ  حيث تم عرض سلسلة من الصور الفوتوغرافية جمعت الفيزيائي مع البابا بولس السادس ويوحنا بولس الثاني وبندكتس السادس عشر وفرنسيس.

لكن وبرغم التزامه الذي دام عقودًا لتشجيع الحوار بين العلم والإيمان  ظل هوكينج غير مؤمنًا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً