أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع السادس من زمن الصوم في ٢٣ آذار ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة من الأسبوع السادس من الصوم

 

عَادَ يَسُوعُ مِنَ الأُرْدُنِّ مُمْتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ القُدُس، وكانُ الرُّوحُ يَقُودُهُ في البرِّيَّة،

أَربَعِينَ يَومًا، وإِبلِيسُ يُجَرِّبُهُ. ولَمْ يأْكُلْ شَيئًا في تِلْكَ الأَيَّام. ولَمَّا تَمَّتْ جَاع. فقَالَ لَهُ إِبْلِيس: “إنْ كُنْتَ ٱبنَ اللهِ فَقُلْ لِهذَا الحَجَرِ أَنْ يَصيرَ رَغيفًا”. فأَجَابَهُ يَسُوع: “مَكتُوب: لَيْسَ بِالخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَان”. وصَعِدَ بِهِ إِبليسُ إِلى جَبَلٍ عَالٍ، وأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ المَسْكُونَةِ في لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَن،

وقالَ لهُ: “أُعْطِيكَ هذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ، ومَجْدَ هذِهِ المَمَالِك، لأَنَّهُ سُلِّمَ إِليَّ، وأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أَشَاء. فإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ كُلُّه لَكَ”. فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: “مَكْتُوب: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُد، وإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُد”. وقَادَهُ إِبليسُ إِلى أُورَشَليم، وأَقَامَهُ على جَنَاحِ الهَيْكَل، وقَالَ لَهُ: “إِنْ كُنْتَ ٱبْنَ ٱللهِ فأَلْقِ بنَفْسِكَ مِنْ هُنَا إِلى الأَسْفَل، لأَنَّهُ مَكْتُوب: يُوصِي مَلائِكتَهُ بِكَ لِيَحْفَظُوك. ومكْتُوبٌ أَيضًا: على أَيْدِيهِم يَحْمِلُونَكَ، لِئَلاَّ تَصْدِمَ بحَجَرٍ رِجلَكَ”. فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: “إِنَّهُ قِيل: لا تُجَرِّبِ ٱلرَّبَّ إِلهَكَ “. ولَمَّا أَتَمَّ إِبليسُ كُلَّ تَجَارِبِهِ، ٱبتَعَدَ عَنْ يَسُوعَ إِلى حِين.

 

قراءات النّهار: ٢ تسالونيقي ٣:  ٦-١٨/  لوقا٤ :  ١-١٣

 

التأمّل:

 

من يعلم جغرافية المنطقة التي تمّت فيها أحداث هذا الإنجيل سيدرك مدى صعوبة العيش فيها وإيجاد الموارد الغذائية أو سواها من المستلزمات الماديّة…

 

سيفهم عندها استراتيجيّة الشرّير الذي يسعى للاستفراد بنا في أوقات الضعف والوحدة هذه ليجتذبنا بإغراءاته التي، إجمالاً، تلاقي تطلّعاتنا وآمالنا…الماديّة…

 

بعد التأمّل في هذا النصّ، سنفهم أكثر مدى أهميّة ما قام به الربّ يسوع حين أعطانا درساً في مواجهة التجربة بنفس سلاح كلمة الله الّذي سعى المجرّب لاستخدامه لصالحه وبالقناعة بأنّ الأولويّة هي للربّ لا لباقي الأرباب الزائفين كالخبز أو السلطة أو السعادة…

 

فإلى جهادٍ روحيّ مقدّس اليوم وكلّ يوم!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ آذار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3984

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً