أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

نجمة بلاي بوي السابقة باميلا أندرسون في تصريح مفاجىء…لم يكن ليتوقّعه أحد!

Pamela Anderson shows off her 'Beehive' hairdo as she attends 'Mercy For Animals' charity event in LA! Pamela arrived in a plunging halterneck black dress with a mesh finish as she hit the red carpet at the event held at The London Hotel in Los Angeles.


Pictured: Pamela Anderson
Ref: SPL841598 130914

Picture by: Splash News


Splash News and Pictures

Los Angeles: 310-821-2666

New York: 212-619-2666

London: 870-934-2666

photodesk@splashnews.com

مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تقول نجمة البلاي بوي السابقة: “ تتطلب تجربة جنسية صحية وحميمة خصوصية واحترام وهما أمران يدمرهما الادمان على المواد الإباحية”.

قالت باميلا أندرسون في مقال أصدرته صحيفة الوول ستريت جورنول ان “للمواد الإباحية تأثير مضر على روح الانسان وقدرته على لعب دور الزوج وبالتالي الأب. إنها خطر عام ذي خطورة لا سابق لها إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الى أي مدى اصبحت المواد الإباحية متاحة اليوم ومنتشرة. وهي تقول صراحةً: “المواد الإباحية للفاشلين”.

“أنا اتحدث انطلاقاً من تجربتي حول الآثار السلبية للوصول السهل الى المواد الإباحية وانا مسرورة لتوعية الناس وتحذير الأبرياء. من الواجب القيام بشيء فوراً. تتطلب تجربة جنسية صحية وحميمة خصوصية واحترام وهما أمران يدمرهما الادمان على المواد الإباحية وانا التزم نشر التوعية وحماية المستضعفين الخاضعين لتجارة الجنس والعلاقات المسيئة.”

 

ويٌعتبر هذا التصريح مفاجئاً إذ جاء على لسان أكثر النساء اللواتي ظهرن على غلاف مجلة بلاي بوي الإباحية.

وبحسب مقابلة أجرتها معها مؤخراً صحيفة النيويورك تايمز، تعرضت أندرسون لمضايقة مربية بين عمر السادسة والعاشرة واغتصبها رجل عندما كانت تبلغ من العمر ١٢ سنة قبل ان تتعرض مجدداً للاعتداد الجنسي وهي في سن الرابعة عشر على يد صديقها واصدقائه الستة.

اطلقت مؤخراً مؤسسة باميلا أندرسون في العام ٢٠١٤ من أجل حقوق الانسان والحيوان وتعمل على قضايا مثل الاتجار بالبشر والعنف المنزلي.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً