أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ميركل تردّ بقوّة على وزير داخليتها: الإسلام جزء من المانيا

© 360b / Shutterstock.com
مشاركة

ألمانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل موقفها من أن المسلمين ودينهم جزء من ألمانيا. كلام ميركل جاء ردًا على  تصريحات وزير الداخلية الجديد هورست زيهوفر الذي قال إنه لا مكان للإسلام في تاريخ ألمانيا اليهودي المسيحي.

زيهوفر العضو في حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري المتحالف مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل قال في حديث لصحيفة بيلد: “الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا، المسلمون الذين يعيشون هنا هم بطبيعة الحال جزء من ألمانيا إلّا أن هذا لا يعني أن نتخلى عن تقاليدنا وعاداتنا الخاصة.”

وردًا على كلام زيهوفر قالت ميركل:”المسلمون الألمان البالغ عددهم 4 ملايين نسمة ينتمون إلى ألمانيا مثلما ينتمي دينهم إلى ألمانيا.”

المستشارة الألمانية التي غالباً ما اشتبكت مع رئيس الوزراء البافاري السابق حول قضايا الهجرة أضافت: “يجب أن نقوم بكل ما في وسعنا لجعل التعايش بين الديانات إيجابيا قدر الإمكان”.

هذا وكان زيهوفر شوكة في خاصرة ميركل خلال ولايتها الثالثة في ما يتعلّق بقرارها السماح لمئات الآلاف من اللاجئين بدخول البلاد في عام 2015.

ولعل موقف زيهوفر نابع من حقيقة أن بافاريا تقع في أقصى جنوب ألمانيا وتتشارك حدودها مع النمسا ما يعني أنها تتحمل وطأة تدفق اللاجئين من البلقان.

وكان زيهوفر قد تخلّى عن منصبه في رئاسة حكومة بافاريا ليتولى حقيبة الداخلية في حكومة ميركل متعهدًا بمواصلة موقفه الصارم بشأن الهجرة وترحيل من تم رفض طلب لجوئهم.

وفي سياق متصل أعرب زيهوفر عن رغبته لقاء عدد من المسلمين لمناقشة المشاكل التي يعانون منها خلال الاندماج في المجتمع الألماني.

المسؤول الألماني أوضح لصحيفة بيلد: “يجب أن نجلس مع الاتحادات الإسلامية حول طاولة واحدة بهدف الحوار. يجب أن يعيش المسلمون معنا ليس بجوارنا أو ضدنا. ومن أجل تحقيق ذلك  نحتاج إلى تفاهم واعتبار متبادلين. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا عندما نتحدث مع بعضنا البعض”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً