أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

ما هو الحرمان الكنسي وهل ما زالت الكنيسة تمارسه؟

EXCOMMUNICATION OF ROBERT THE PIUS
The Excommunication of Robert the Pious
مشاركة
تعليق

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) باختصار فإن الشخص هو من يقرر أن يحرم نفسه.

بمجرّد ان نسمع عبارة “الحرمان الكنسي” حتّى نشعر بالتوتر والخوف. ولكن هل تعلمون ما هو هذا الإجراء التي يتسم بالصّرامة؟ لفهم ما هو  الحرمان الكنسي يجب ألا نركز بشكل أساسي على جانب واحد من الحرمان الكنسي المتمثل باستثناء المعني من العديد من الأسرار الكنسية والنعم الروحية بل علينا النظر إلى هدف هذه الإجراءات. الحرمان الكنسي يهدف في الواقع إلى تشجيع التحول وعودة المؤمن إلى نور الحقيقة وشراكة النعمة.

هناك نوعان من الحرمان الكنسي التلقائي المعروف بالحرم الصغير وهناك الحرم الكبير (ferendae sententiae) الذي يتطلب تصريحًا خطيًّا يعقب تحقيقًا كنسيًا.

الحرمان الكنسي بحكم تلقائي هو الحرمان المباشر الذي يتم دون تصريح خطي بالحرمان من جانب الكنيسة بحق شخص معين.

يعلق الحرمان التلقائي على ما تعتبره الكنيسة جرائم كهنوتية خطرة للغاية مثال: الردة والبدعة والانشقاق. رمي الجسد المقدس أو دم المسيح الثمين أو الاحتفاظ به لغرض مشبوه. استخدام القوة البدنية ضد البابا واعطاء الحلة لشريك في خطيئة تنتهك الوصية السادسة. اقدام اسقف على تكريس اسقف آخر من دون ولاية بابوية وانتهاك سر الاعتراف بالنسبة للكاهن بالإضافة إلى محاولة سيامة امرأة كاهن.

في هذه الحالات يقوم الخاطئ بحرمان نفسه لقيامه بكامل إرادته بعمل خاطئ. تعترف الكنيسة بوجود ظروف تحد من قدرة الشخص على قيامه بالحرمان التلقائي. مثال على ذلك  إذا كان الشخص قد ارتكب خطيئة كنسية ناجمة عن الجهل أو بالإكراه. الحرمان التلقائي يظلّ في البداية غير معلن إلى حين اختتام تحقيق رسمي تقوم به الكنيسة.

من ناحية أخرى يمكن أن يؤدي ارتكاب جرائم خطيرة أخرى إلى فرض حرمان كنسي يعقب تحقيق من قبل مسؤولي الكنيسة. يطلق القانون الكنسي على هذا حرمان اسم( sententiae ferendae) . قبل أن يتم الإعلان عن هذا النوع الحرمان يجب تحذير المذنب واتاحة الوقت له للتوبة.

يحظر على الكاثوليكي الذي تسبب في حرمانه التلقائي غير المصرح به المشاركة بالقداس أو غيره من الليتورجيات كذلك يمنع من الاحتفال بالأسرار المقدسة أو تلقي هذه الأسرار. كذلك يمنع المذنب من ممارسة أي وظائف كنسية والاحتفال بالزواج دون إذن. ومع ذلك قد يحضر المرء القداس ويحتفل بليتورجيا الساعات ويشارك في الصلوات الجماعية والتأملات.

عقب انتهاء التحقيقات قد يتم اتخاذ تدابير إضافية مثال الحرمان من الوقوف كعرّاب في المعمودية…

العودة

وبمجرد ندم الجاني حقاً أو تقديمه تعويضًا مناسبًا عن الأضرار والفضائح التي ارتكبها أو وعده بتقديم هذه التعويضات يجب على السلطة المختصة أن تلغي الحرمان. يمكن للكرسي الرسولي فقط أن يلغي الحرمان الكنسي بينما يمكن إلغاء مفعول الحرمان لآخرين من خلال سر التوبة. إذا كان الكاثوليكي عرضة لخطر الموت يمكن لأي كاهن معرّف أن يعفيه من الحرمان وجميع العقوبات.

بصرف النّظر عن صرامة الحرمان تعتبره الكنيسة ذات جودة حيث لا يهدف لأن يكون دائمًا. من هذا المنطلق  يُنظر إلى الحرمان على أنه “حب قاسي” يجب أن تمارسه الكنيسة الأم أحيانًا تجاه الأرواح غير المخلصة أو العنيدة إنطلاقًا من اهتمامها بخلاص النفوس.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً