أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اللاجئون هم الرابح الأكبر في الفاتيكان…ماذا في التفاصيل؟

VHACKS
©M. MIGLIORATO/CPP
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) فوز مجموعة من جورج تاون بعد استحداث تطبيق يساعد النازحين على الحصول على تصنيف ائتماني.

كثر الحديث في السنوات الماضيّة عن اللاجئين. وتشير المفوضيّة العليا للأمم المتحدة للاجئين الى ان عدد النازحين قصراً بلغ رقماً قياسياً يفوق الـ٦٥.٦ مليون وأغلبهم هرب من الحرب أو من مناطق تشهد موجات جفاف خطيرة تهدد بالمجاعة.

نعرف جميعنا المشقة التي يتكبدها من يُضطر الى مغادرة أرضه والتوجه نحو بلد جديد.

ذهب عدد من طلاب جورج تاون أبعد من هذه المعلومة فركزوا، خلال الهاكاتون الذي نظمه الفاتيكان الأسبوع الماضي والذي امتد على ٣٦ ساعة، على جانب من جوانب محنة اللاجئين وطوّروا تطبيقاً لهذه الغاية.

وتجدر الإشارة الى أن هذا الحدث الذي يجمع مبرمجين ومتخصصين في التكنولوجيا من حول العالم استضاف ١٢٠ طالبا من ٣٠ بلد. وضعوا مهاراتهم في مجال الأعمال والتصميم والهندسة والتكنولوجيا من أجل معالجة مسائل الإندماج الاجتماعي والحوار بين الأديان والتحديات التي تواجه المهاجرين واللاجئين.

ورحب البابا فرنسيس بالفائزين في الكلمة التي وجهها بعد التبشير الملائكي: “أيها الشباب، من الجميل جداً وضع الذكاء الذي أعطانا اللّه اياه في خدمة الحقيقة والمحتاجين.”

وفازت مجموعة الطلاب بمبلغ ألفي دولار تثميناً لمشروعهم وهو تطبيق الكتروني يهدف الى مساعدة اللاجئين على الحصول على ملجأ على المدى الطويل.

وفي التفاصيل، يسمح التطبيق للاجئين بإدخال بيانات خاصة بالوظائف القصيرة المدى والمدخول والأقساط المسددة ما ان يصلوا الى البلد المُضيف. يستخدم التطبيق المشكلة من أجل احتساب “درجة المصداقيّة”. وفي حال كانت مرتفعة بما فيه الكفاية، يعمل التطبيق مع منظمات داعمة من أجل ضمان الإيجار فيكون اللاجئين على قدم المساواة مع من يبحثون عن سكن على المدى الطويل.

وأصرت المجموعة على اتمام تطبيق ممكن وقابل للتنفيذ ومستدام قد تتبناه منظمة غير حكوميّة في المستقبل.

وقال أعضاء المجموعة أن الفكرة نشأت بعد لقائهم اللاجئين المقيمين في مركز كنيسة القلب الأقدس في روما. فحللت المجموعة خبرات اللاجئين الذين دائماً ما يجدون صعوبة في الحصور على فرص ايجار طويلة الأمد لكونهم لا يتمتعون بائتمان مالي حتى ولو تمكنوا من ضمان مدخول وقيمة الإيجار.

وفازت مجموعة أخرى عن فئة الإندماج الاجتماعي إثر عملها على مشروع يسمح بجمع ارباب العمل بالمشردين الباحثين عن العمل وذلك من خلال الوصول الى هذه المجموعات عبر أشكاك الكترونيّة توضع في الأماكن البالغة الخطورة.

وتجدر الإشارة الى أن عددا كبيرا من الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا اعربت عن اهتمامها في العمل على التطبيق ومن بينها الشركات الراعيّة للحفل والقسم الخاص باللاجئين والمهاجرين في الكرسي الرسولي.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً