أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من الأسبوع السادس من زمن الصوم في ٢٢ آذار ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس من الأسبوع السادس من الصوم

 

أَخَذَ يَسُوعُ الٱثْنَي عَشَرَ وقَالَ لَهُم: “هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورَشَلِيم، وَسَيتِمُّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ في الأَنْبِيَاءِ عَنِ ٱبْنِ الإِنْسَان. فإِنَّهُ سَيُسْلَمُ إِلى الوَثَنِيِّين، فَيَسْخَرُونَ مِنْهُ وَيَشْتُمُونَهُ، وَيَبْصُقُونَ عَلَيْه،

وَيَجْلِدُونَهُ وَيَقْتُلُونَهُ، وفي اليَومِ الثَّالِثِ يَقُوم”. وَلكِنَّهُم لَمْ يَفْهَمُوا شَيئًا مِنْ ذلِكَ، بَلْ كانَ هذَا الكَلامُ خَفِيًّا عَنْهُم، وَمَا كَانُوا يُدْرِكُونَ مَا يُقَالُ لَهُم.

 

قراءات النّهار: طيطس ٢:  ١-٨ /  لوقا ١٨:  ٣١-٣٤

 

التأمّل:

 

من عاصروا يسوع، تأمّلوا بتغيير كبيرٍ في حياتهم لا سيّما لجهة تحقّق النبوءات كلّها مع قدوم المسيح المخلّص…

 

كلام الربّ يسوع في إنجيل اليوم استفزّ الاثني عشر لأنّه عاكس آمالهم ووضعهم أمام واقعٍ جديد صعبٍ ومرير…

 

فمن يرجو المملكة القويّة سيجد ملكاً مصلوباً بعد ايّام وهو ما لم يكونوا مستعدّين لتقبّله كما كثيرون من أترابنا حتّى في أيّامنا التي يتشكّك فيها كثر من جرّاء آلام الربّ وموته على الصليب…

 

ولكن مفتاح استيعاب الأمر برمّته موجود في العبارة التالية: ” …وفي اليَومِ الثَّالِثِ يَقُوم”!

 

فمن ركّز على القيامة لن يشكّكه الألم أو الموت خاصةً من آمن بأنّ “المسيح قام، حقّاً قام”!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٢ آذار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3982

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً