لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

إحذروا هذه الظهورات… إنها مزيفة

ITAPIRANGA,APPARITIONS ,EDSON GLAUBER
Itapiranga, Brazil: Edson Glauber, experiencing a Marian Apparition. After investigation, the Church officially declared on February 7, 2017 that the apparitions were not authentic.
مشاركة

البرازيل/أليتيا(aleteia.org/ar)وهذا يشمل “ظهور” القديس يوسف في إيتابيرانغا البرازيلية.

عندما نعيش في عالم يعج بالأخبار المزيفة لا ينبغي أن نفاجأ بحقيقة أن العديد من الظهورات التي تنسب للعذراء مريم أو القديس يوسف ليست حقيقية. على مر القرون عدّت الكنيسة عددًا من الظهورات زائفة عقب إخضاعها لدراسات دقيقة أثبت عدم صحّتها.

في حين أنه لا يطلب من الكاثوليكيين أن يؤمنوا بأي ظهور خاص حتى لو حظي بموافقة الكنيسة قد يتم الموافقة على الظهورات والرسائل بهدف التكريس المحلي أو العالمي. الخطوة الأولى في هذه العملية هي موافقة الأسقف المحلي للأبرشية على الظهور. وثيقة الفاتيكان التي صيغت في عام 1978 عرضت الخطوات اللازمة لتأكيد أي ظهور الخاص.

عندما يتم إبلاغ السلطة الكنسية بظهورمعيّن يقع على عاتقها ما يلي:

1-      أولّا الحكم على الظهور بناءً على المعاييرالإيجابية والسلبية.

2-      إذا كانت نتائج هذا الفحص مؤاتية  للسماح للمؤمنين بزيارة المكان يتم الإشراف على ذلك بحذر شديد (أي ما يعادل صيغة  “في الوقت الراهن لا شيء يقف في الطريق”)

3-      أخيرًا وفي ضوء مرور الوقت والخبرة وبالنّظر لخصوصية الثمرة الروحية الناتجة عن هذا الظهور يتم الحكم فيما يتعلق بالأصالة والطابع الخارق للطبيعة إذا كانت القضية تستحق ذلك.

الأحكام الإيجابية التي قد تصدر عن الأسقف المحلي (قبل موافقة الفاتيكان) قد يتم نقدها من قبل مطران آخر إلّا أن ذلك لم يحدث في تاريخ الكنيسة حتّى اللّحظة. على خلاف ذلك، إن الأحكام السّلبية الصّادرة عن أحد الأساقفة السّابقين قد تتغيّر في حال إثبات أسقف آخر أن الظّهورات هي خارقة للطّبيعة.

في حال إعتراف الأسقف بصحّة الظّهورات فهذا يعني أن رسالة هذه الظّهورات لا تتناقض ومبادئ الإيمان والأخلاق. الإعتراف بالظّهورات هو نوع من الإعلان أنه من الممكن تكريم العذراء في مكان الظّهورات من قبل المؤمنين بهذا الحدث غير الإعتيادي.

إليكم قائمة قصيرة لظهورات مزيّفة:

إيتابيرانغا – البرازيل

زُعم أن العذراء مريم والقديس يوسف قد ظهرا على إيدسون جلوبر. امتدت الرؤى من عام 1994 إلى عام 2001. في البداية كان نظرة الأسقف المحلي إيجابية تجاه هذه الرؤى ولكن بعد إجراء تحقيق إضافي أعلنت الكنيسة رسمياً في السابع من شباط/فبراير من عام 2017 أن الظهورات لم تكن صحيحة.

كليفلاند، أوهايو

زعم شخص يدعى مورين سويني كايل أنه اختبر عدة ظهورات سماوية. بعد فحص دقيق من قبل الأسقف المحلي من خلال النظر في الرؤى المزعومة والرسائل التي قال الشاب إنه تلقّاها تم الإعلان في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2009 أن الظهورات ليست خارقة للطبيعة ونصح المؤمنون بعدم الالتزام بتعاليم الظهور.

نيسيدا – ويسكونسن

في الفترة الممتدة بين 12 تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 1949 والسّابع من تشرين الأوّل/ أكتوبر من عام 1950 ادعىت ماري آن فان هوف أنها شهدت على رؤى لمريم العذراء في منزلها. مزاعم السّيدة جذبت جمهورًا كبيرًا في عام 1950 وجاء الكثيرون إلى المدينة الصغيرة وأسسوا مزارًا للعذراء. في عام 1955 أعلن الأسقف المحلي أن الرؤى غير صحيحة وقد أكد الأساقفة فيما بعد هذا الإعلان.

دبلن – إيرلندا

زعمت امرأة أطلق عليها اسم “ماريا الرحمة الإلهية” أنها أعطيت رسائل متعددة من السماء فيما يتعلق بنبوءات معينة. إلّا أن الأسقف المحلي قال إن هذه الرسائل والرؤى المزعومة لا تحظى بموافقة كنسية إذ إن الكثير من النصوص تتناقض مع اللاهوت الكاثوليكي.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.