أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كاهن في النهار وعامل في سوبرماركت ليلاً…شاهدوا الصورة

مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عندما تقدّم الأب برونو ريجيس للحصول على وظيفة عامل في مستودع المتاجر الكبرى، أعدّ سيرته الذاتية، وكتب فيها أنّه عَمِل كمدرّس وهو شغوف بالموسيقى، لكنّه لم يذكر أنّه كاهن. فلم تكن الكهنوت من المهارات المطلوبة للعمل في مستودعات السوبر ماركت. وقد وقع اختياره على المكان المناسب لإتمام دعوته.

 

إرساله في مهمّة

قبل أن يرسله الأسقف في مهمّة، كان ريجيس مدرّسا. واكتشافه للبعثة الفرنسية، دفعه للدخول إلى معهد اللاهوت. ويقول: “كان صدى عبارة “كاهن عامل” يتردد في داخلي”.

 

 

البحث عن عمل

تم إرساله إلى مدينة نيم الفرنسية، ويقول: “كانت لدي مهمّة مع كاهن آخر في العيش وسط المجتمع”. فبدأ رحلة البحث عن عمل لمرحلة مؤقّتة، وعندما وجد وظيفة، لاحظ في اليوم الأخير من انتهاء العقد أنّه لن يتم تجديد العقد لأسباب “إدارية”. فعلم أنّه تم اكتشاف أنه كاهنا، ما أثار مخاوفهم فهذا أمر غير عادي بالنسبة إليهم.

وجد الأب ريجيس عملا آخر لدى كارفور يتعلّق بتسلّم البضائع. وكما حصل في عمله السابق، تم اكتشاف أنّه كاهن. فلاحظ ردود أفعال مختلفة ولكن لم تكن سلبية على الإطلاق. ويقول: “منهم من لم يأبه للأمر”… “ولكن، عاملني المسلمون بكل احترام. وكانوا يحرصون على عدم الحلف أمامي، وينبّهون زملائهم: لا تحلفوا أمامه! فهو رجل الله!”

هذا وأظهر المسيحيّون غير الممارسين دهشة كبيرة. فكان بعضهم يعود إلى ممارساته الدينية ويطلبون منه أن يُعمّد أولادهم. وكان العديد من الزملاء الآتين من ما وراء البحار، أميركا اللاتينية أو أفريقيا، يطلبون منه مباركة منازلهم. وأحيانا، يتبادلون معه الأحاديث حول الوجود.

 

فضيلة الصبر

بكونه مندمج جدا مع فريق عمله، كان يُطلب منه تأدية المهمّات الحساسة التي تدعو إلى رجال هادئين ولديهم نوع من الدبلوماسية. في كارفور حيث كان يعمل، جرت العادة أن يسلّم سائقو الشاحنات بضائعهم، ولم يكن هذا الأمر منصوصا في العقد، فكان هؤلاء يتذمّرون! “كُنا نستقبل حوالي ال50 شاحنة يوميا، وقد أتاح حجم المتجر إمكانية فرض الإدارة شروطها على المتعاقدين”. وكان أحد السائقين على وجه التحديد معروف بطبعه السيء، لذا، كانوا يرسلون الأب ريجيس للتعامل معه، فهو الوحيد القادر على إدارة الوضع!

 

مناقشات حول الصلاة في المستودع

ذات يوم، سأله أحد زملائه: “ما هي الصلاة؟”؛ فأجابه الأب: “الصلاة هي وقت مجاني لبناء علاقة مع الله والمسيح، ومن خلالها يُمكنك التحدث عن الأمور التي تريد ويتم الإصغاء لك…” وكان الأخير قد نال سر العماد فأخذ أولاده وعمّدهم أيضا.

 

“نحن الكنيسة في العالم”

بالإضافة إلى مَهمة الكهنة العمّال كمبشّرين، يرى الأب ريجيس في دعوته على أنّها إشارة لوجود الكنيسة في العالم. ويقول: “نحن قلّة من الكهنة العمّال، ننشر الإيمان حيثما نعمل. ونحن جسد المسيح حيثما نكون موجودين”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً