أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

ما الذي يدفع بملايين اللاجئين المسلمين إلى اعتناق المسيحية؟

© AFP PHOTO POOL / FILIPPO MONTEFORTE / AFP PHOTO / POOL / FILIPPO MONTEFORTE
مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) آلاف اللاجئين المسلمين الذين وصلوا إلى أوروبا تحوّلوا إلى المسيحية. من سوريا والعراق وإيران وأفغانستان اكتشف اللاجئون عقب وصولهم إلى مختلف الدول الأوروبية أن الله في المسيحية ثائر وهو إله محبة ورحمة ومغفرة وفقا لمراسل الصحافة الإيطالية في الشرق الأوسط كميل عيد.

 

اكتشاف الله في الإنجيل

وعن سبب اعتناق اللاجئين للمسيحية في الدول الأوروبية يقول عيد إن الكثير منهم عاشوا لعشرات السنوات في بلدانهم دون أن يتعرّفوا على الإنجيل برغم وجود المسيحيين في كل من العراق وسوريا ولبنان وغيرها من بلدان الشّرق الأوسط.

مع اكتشاف الإنجيل في الدول التي وفرّت لهم اللجوء بحث الكثير من المسلمين عن إجابات لتساؤلات كثيرة.

الصحافي اللبناني اعتبر إنه من الغريب أن ينجذب الكثير من الغربيين إلى أيديولوجية الموت ويتركون كل شيء للقتال جنبا إلى جنب مع مسلحي داعش في حين أن أولئك الذين عانوا من عنف الأصولية والتطرف يتحوّلون إلى المسيحية عقب اختبار محبة الله.

 

إحصاءات وأرقام

في أبرشية هامبورغ الألمانية نال 196 مسلم  سرّ المعمودية في عيد الفصح الماضي. أمّا في النمسا فكان عدد من قرروا اعتناق المسيحية 46 لاجئ. في فرنسا ووفقا لمجلس الأساقفة 4 ٪ من البالغين المعمدين (5000) هم مسلمون.

من جهته يقول الأب بيار هيبلو وهو مبشّر فرنسي عمل في إيران لمدة 45 عاما إن الجمهورية الإسلامية شهدت 300000 حالة تحوّل من الإسلام إلى المسيحية برغم خطر الاضطهاد.

تقول مجلة البحوث على أساس الدين إنه في الولايات المتحدة الأمريكية يتقدّم 20000  مسلم من سرّ العماد في كل عام.

“في الإسلام عشنا دائما في حالة خوف من الله ومن الخطيئة والعقاب. أمّا المسيح فهو إله المحبة “. يقول ثنائي ألماني.

في نهاية العام الماضي نال مئة إيراني سرّ المعمودية في حين ينتظر نحو 300 آخرين قبول رغبتهم بالتحوّل إلى المسيحية وفقا لصحيفة تريبيون دو جنيف. أما بالنسبة لفنلندا فمنذ شهر أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي تم تعميد 235 مؤمن.

 

أحرار في اختيار المسيحية

عدد من اللاجئين المسلمين يتعطشون للتعرف على المسيحية خصوصًا وإن كانوا من بلدان ذات غالبية مسلمة. وبحسب عدد من الكهنة الذين تعاملوا مع اللاجئين فإن عددًا منهم أعربوا عن تعبهم من الإسلام.

من بين الدول الأوروبية التي شهدت تحولات نذكر إيطاليا واليونان وإسبانيا ومالطا و قبرص ورومانيا والمجر وبلغاريا وبولندا والجمهورية التشيكية… هذا وقد لا تكون الإحصاءات دقيقة في كثير من البلدان التي لا يتم فيها الكشف عن هويات من نالوا سرّ المعمودية خوفًا على سلامتهم وحملات الاضطهاد التي يمكن  أن تطالهم من أقرب المقربين أي من أفراد العائلة.

في حالة ألمانيا والنمسا  تتوخى السلطات الدينية الحذر حيال التحولات الإسلامية  حيث يجب أن تكون حقيقية  وليست طريقة للاندماج في البلاد.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً