لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

محطّة يوميّة مع القدّيس فرنسيس الأسّيزي في هذا الصوم المبارك…تعليم اليوم: الجمعة 16 آذار 2018

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نقدّم لكم خلال الصوم الكبير محطّةً يوميّةً مع القدّيس فرنسيس الأسّيزي تحضّرها رهبنة مار فرنسيس للعلمانيّين في لبنان تحت عنوان “صوم 2018 – مع أبينا القدّيس فرنسيس” وسنقوم بتعليقٍ صغيرٍ على الصورة اليوميّة لهذه المسيرة.

 

 

محطّة اليوم: الجمعة من الأسبوع الخامس

في علاقته مع الربّ، اكتشف القدّيس فرنسيس الأسّيزي أنّ هنالك أهميّة خاصّة لعلاقة الأخوّة. فيسوع المسيح دعا في الإنجيل لأن نحبّ قريبنا حبّنا لنفسنا. فبحبّنا للقريب نتعلّم أن نحبّ الله وأنّ نحبّ الله الذي في القريب. وكلّ إنسان يستحقّ الحبّ. لذلك تكلّم فقير أسّيزي في توصياته عن أهميّة علاقة المحبّة تجاه القريب فقال: «طوبى للإنسان الذي يساند قَريبَهُ في هشاشته، بقدر ما يتمنَّى أن يساندهُ قَريبه عندما يكون هو في حـالٍ مماثِل» (توصيات مار فرنسيس 18، 1).

 

من هنا، في مسيرة حياتنا اليوميّة ومع اقترابنا أكثر فأكثر إلى أسبوع الآلام المقدّس، فلنتعلّم من فرنسيس الأسّيزي أن نساند قريبنا في هشاشته ونحبّه.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.