لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

دراسة ألمانية وأرقام مثيرة للدهشة…هذا ما تفعله النساء المسلمات خلال النهار… وهذه هي نتيجة ذلك!

مشاركة

ألمانيا/أليتيا(aleteia.org/ar)قلّما تعمل النساء اللاجئات في ألمانيا واندماجهنّ في المجتمع صعب للغاية، بحسب ما أظهرته دراسة جديدة لمعهد الاقتصاد العالمي (IFW).

يُعتبر سوق العمل المكان الأهمّ للاندماج، ولكننا نرى أنّ غالبية اللاجئين يبقون عاطلين عن العمل. فينخرط نصف اللاجئين الذكور في الأعمال، في حين أنّ نسبة النساء العاملات منهم أقل ب11،5%.

وكانت اللاجئات تعملن في بلدهن في مهن مؤقتة كوظائف الأعمال المنزلية، مما يخولهنّ التوفيق بينها وبين تربية الأولاد. ولكن، هذا النوع من المهن غير متوفّر كثيرا في سوق العمل الألماني.

وهؤلاء النساء هن أيضا من قليلات الخبرة ومؤهلاتهنّ العلمية ضعيفة. وبحسب ما كشفه معهد IFW، هنّ يتابعن بشكل قليل دروسا باللغة الألمانية. بالإضافة إلى ذلك، اللاجئات المسلمات تركّزن على الأدوار التقلدية ولسن مُوجّهات للعمل.

كما كشفت الدراسة أنّ المشكلة في لَم شمل الأسرة هي التالية: عندما تذهب النساء لملاقات أزواجهن في ألمانيا، تكون توقّعاتهن بإيجاد فرص عمل قليلة جدا، وبالتالي، يعيشون منفصلين.

وقال عالِم الاجتماع رود كوبمانز: “إنّ نماذج الأدوار التقليدية والمشاركة الضعيفة للمسلمات في سوق العمل، تجعل من تكيّف الأسر في المجتمع الغربي أكثر صعوبة”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.