أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

لا تهملوا هذا التمرين… يقوّي الذاكرة ويكافح الإجهاد

WOMAN RUNNING
Shutterstock
مشاركة
تعليق

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)كم منّا يصاب بالإحباط عندما ينسى الأفكار التي تجول في باله قبل أن يتمكن من تدوينها على ورقة؟ وماذا عن تلاميذ المدارس أو طلاب الجامعات الذين ينسون أثناء الاختبارات المعلومات التي درسوها وحفظوها غيباً؟! ولكن… يبدو أن الحل لمشكلة ضعف الذاكرة يكمن في دراسة جديدة أجريت في جامعة بريغهام يانغ.

هذه الدراسة التي ترأسها جيف إدواردز أظهرت أن رياضة الركض هي كالغذاء للدماغ، لأنها تحسّن الذاكرة بواسطة المساعدة على مكافحة الآثار السلبية للإجهاد. كيف؟

شملت الدراسة مجموعتين من الفئران. وأجريت التجارب على مرحلتين: بدايةً، وُضعت المجموعة الأولى على عجلات الركض، فيما تُركت الأخرى من دون نشاط. ومن ثم، عُرّض نصف عدد الفئران في كلا المجموعتين لأوضاع تسبب الإجهاد. بعدها، لاحظ إدواردز وزملاؤه تحسناً ثابتاً في التشابك العصبي لدى الفئران التي ركضت، مقارنةً مع تلك التي لم تركض. وخلال إجراء اختبارات الذاكرة، تبيّن أن الفئران التي تعرضت للإجهاد بعد الركض أبلت جيداً شأنها شأن الفئران التي ركضت ولم تتعرض للإجهاد. إضافة إلى ذلك، اكتشف إدواردز أن الفئران التي ركضت ارتكبت عدداً أقل من أخطاء الذاكرة مقارنةً مع الأخرى التي لم تتمرن.

نستخلص مما سبق أن التمارين الرياضية أساسية لعكس التداعيات السلبية للإجهاد والحفاظ على ذاكرة مثالية ومهارات التعلم، بما أننا نواجه الإجهاد يومياً.

إذاً، تحرروا من عذاب الكلمات المتقاطعة والسودوكو ومارسوا رياضة الركض، ولكم كل الشكر من دماغكم وجسدكم!

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً