لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أطفالكم يتعاطون الكوكايين أمام أعينكم… ما سنعرضه عليكم بهذا الفيديو خطير!

Shutterstock
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ما إن شاهدت هذا الفيديو شعرت بحاجة ملحّة لمشاركته مع كل أم وأب من حول العالم.

ففيما يحاول معظم الأهل تأمين ما هو أفضل لأولادهم من تعليم ولباس وطعام وغيره تراهم وعن غير قصد ربما يقدّمون لهم الكوكايين.

نعم الكوكايين. العبارة لا شك مرعبة إذ إنها ترتبط بآثار قاتلة على الإنسان وسلامته الجسدية والنفسية.

ومن هذا المنطلق شبّه العلماء الهواتف الذكية والأجهزة الرقمية بالكوكايين إذ إن الآثار التي تتركها هذه الأجهزة المتطورة على صحّة الأولاد لا تقل خطورة عن تلك الناجمة عن تعاطي الكوكايين. حيث أظهرت دراسة أن الشاشات الرقمية تؤثر على الدماغ تماماً مثل الكوكايين ما  يعني أن دماغ الطفل المدمن على الشاشات الرقمية يشبه تمامًا دماغ المدمن على المخدرات.

وجدت دراسة أن الأجهزة الإلكترونية تؤثر على القشرة المخية في الدماغ بنفس الطريقة التي يقوم بها الكوكايين. هذه الأجهزة ترفع أيضا مستويات الدوبامين ما يعد

مؤشرًا على إصابة المرء بإدمان خطير.

 

 

يقضي الأطفال الذين تترواح أعمارهم بين 8 و10 سنوات 8 ساعات يوميًا أمام الشاشة الإلكترونية  في حين يمكن للمراهقين قضاء ما يصل إلى 11 ساعة وأعينهم مشخّصة على الشاشات.

في سياق متصل لطالما شدد الأطباء وكافة العلماء على مدى حاجة الأطفال إلى التفاعل الاجتماعي إلّا أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية تمنع ذلك. ولعل هذا ما دفع بستيف جوبز إلى إبعاد أولاده عن التكنولوجيا ليحذو حذوه جميع العاملين في شركات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الضّخمة في سيليكون فالي.

باختصار التكنولوجيا مخدّر رقمي فاحذروه!

حماية أطفالكم أمر لا بد منه في عالم اليوم لذا شاركوا هذا المقال مع كل من تحبونهم.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.