لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

هذه الأديرة المسيحية هي الأقدم في العالم وواحد منها لم يغادره الرهبان منذ تأسيسه

MONASTERY OF SAINT ANTHONY
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يعود تاريخ الحياة الكاثوليكية المكرسة إلى القرون القديمة أي بعد موت يسوع المسيح على الصليب وقيامته في اليوم الثّالث. في البداية كرّس عدد كبير من الرجال والنساء حياتهم للمسيح بعيدًا عن العالم في محابس في البرية حيث أمضوا حياتهم كلها في الصّلاة.

أول ناسك مسيحي مسجل هو القديس بولس من طيبة الذي ولد خلال عام 227 في مصر. هربًا من الاضطهاد عاش القدّيس بولس حياته في الصحراء. هناك بعيدًا عن العالم ومغرياته شعر القديس بأنه أقرب إلى الله. حياته ألهمت القديس أنطونيوس الكبير فاختار التنسّك في الصحراء خلال عام 270.

يُنظر إلى القديس أنطونيوس الكبير على أنه “أبو الرهبنة” أو “أب الرهبان جميعًا” حيث جذب الكثيرين الذين عاشوا بالقرب منه وتعلموا طرقه الرامية إلى الكمال المسيحي. ومع ذلك  لم يبن أي دير حيث أنشأ مجتمعه خلايا خاصة به باستخدام الكهوف القريبة أو الأكواخ الصغيرة. ويعتقد أن بعض أتباعه المبدعين أسسوا ديرًا في موقع دفنه في القرن الرابع.

 

دير القديس أنطونيوس الكبير  

هذا الدير معروف الآن باسم “دير القديس أنطونيوس” ويقع على بعد 200 ميلًا جنوب شرق القاهرة. في البداية كان الدّير عبارة عن مجموعة من نساك يعيشون بالقرب من بعضهم البعض.

كما أسس أحد أقارب القديس أنطونيوس القديس مقاريوس ديرًا في الصحراء المصرية لا يزال قيد الاستخدام اليوم  ويسمى “دير القديس مقاريوس في وادي النطرون “.

 

دير القديس مقاريوس في وادي النطرون

عاش القديس مقاريوس خلال عامي 300-391 وتأثر بالقديس أنطونيوس الذي كرّس حياته للصلاة. عاش مع الكثيرين ممن تأثّروا بالقديس أنطونيوس حياة شبه نسكية. وفقًا للموسوعة الكاثوليكية ، “لم يكن الرهبان ملزمين بأي قاعدة ثابتة. كانت غرفهم قريبة من بعضها البعض حيث كانوا يجتمعون للعبادة الإلهية فقط خلال يومي السبت والأحد. كان المبدأ الذي يجمعهم معًا هو المساعدة المتبادلة  حيث كان يتم احترام سلطة المسنين كنماذج الكمال. ”

عاش الرهبان على  هذا النحو منذ تأسيس الرهبنة عام 360. وحتى اليوم يحافظ الرهبان القبطيون الذين يعيشون هناك على تقاليد مؤسس الرهبنة من خلال نوعية الحياة التي يعيشونها كما هو مفصل على موقعهم على الإنترنت.

“لا يوجد لدينا جدول زمني دقيق. يرتب كل راهب معظم وقته تحت إشراف الأب الروحي. لكن هناك جرس يوقظنا في تمام الساعة الثالثة صباحاً من أجل تلاوات الصلوات الخاصة. يصلّي كل راهب في غرفته… بعد صلاة الصّباح يتولّى كل راهب المهمة التي يكلفه بها الأب الروحي وعادة ما تتوافق مع المهنة التي كان يقوم بها قبل دخوله الدّير.

كذلك لا يبدأ الراهب عمله دون أن يمضي وقتًا في الصّلاة داخل الكنيسة. في منتصف النهار تقريبًا نلتقي في قاعة الطعام ونتلو المزامير ونتناول  الوجبة الوحيدة في اليوم معا …تباعًا لعادات آبائنا في الصحراء نحتفل بالقداس الإلهي مرة واحدة فقط في الأسبوع صباح يوم الاحد.”

هذا النوع من التقاليد الرهبانية هو الأقدم في المسيحية وكان شائعًا بشكل خاص في أماكن مثال أيرلندا  حيث أنشئت أديرة تضم خلايا خاصة موزّعة حول كنيسة مركزية أو منطقة تجمع.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً