أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

لهذا السبب مستقبل المسيحيين في الصين سيكون أسوأ من الحاضر

Chinese worshippers pray during the Christmas Eve mass at a Catholic church in Beijing early on December 25, 2012. While China does not officially celebrate Christmas, its popularity continues to grow with non-Christians keen to see and feel the experience of Christmas. AFP PHOTO / WANG ZHAO (Photo credit should read WANG ZHAO/AFP/Getty Images)
مشاركة
تعليق

الصين/أليتيا(aleteia.org/ar)أعلنت الصين الأسبوع الفائت أنها ستتخلى عن حدود المدة الرئاسية، ما يسمح للرئيس الحالي كسي جينبينغ أن يخدم إلى أجلٍ غير مسمّى. فهذا القائد يختتم حالياً ولايته الأولى التي دامت خمس سنوات ولم تكن إيجابية بالنسبة إلى مسيحيي البلاد.

في الواقع، خلال رئاسته، شاركت حكومة إقليمية في حملة لعدة سنوات لإزالة الصلبان عن الكنائس. واقترح كسي أن الديانات التي لا تتطابق مع المُثُل الشيوعية تهدد حكومة البلاد، ما يحتّم عليها أن تصبح “ذات ميول صينية”. على سبيل المثال، في الخريف الفائت، زار الحزب الشيوعي منازل مسيحية في محافظة جيانغ كسي، وأزال عنوةً عشرات الرموز المسيحية من الغرف واستبدلها بصورٍ للرئيس كسي.

وفي فبراير، فرضت الحكومة مجموعة أخرى من القيود على جماعة الإيمان. بموجب هذه القوانين، ينبغي على المجموعات الدينية الحصول على موافقة حكومية لأي نشاطٍ ديني، بما في ذلك استخدام البيت من أجل ممارسة دينية أو نشر مواد دينية أو دراسة اللاهوت.

هكذا، تكون الحكومة قد وافقت على “أسوأ نسخة ممكنة” من القيود، بحسب مسؤول ديني مسيحي رفيع المستوى.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً